إنها نهاية حياتي العسكرية ، أنا تسرحتُ اليوم !

إنه يوم جميل ..
لقد أنهيتُ بفضل الله حياتي العسكرية الإلزامية الصارمة ..
الآن أنا مَدَنيّ ..
ما فائدة التفاصيل ؟
ما فائدة خواطر العسكريين ؟
سأغلقُ دفتر ذكرياتي العسكرية ، سأمحو ما سجلته في خواطري ..
أنا تسرحت ، و نفسي مفتوحة للحياة .. بنَهم .. بشغف ..
أنا تسرحت ، و هذا كل شيء ..

24 تعليق على ”إنها نهاية حياتي العسكرية ، أنا تسرحتُ اليوم !

  1. ما بعرف قلك مبروك ولا قلك الحمد لله ع السلامة … المهم اطيب الامنيات الك و ان شاء الله تكون مرت عليك ايام سريعة وحلوة وما حسيت بصعوبتها ..

    شو حلو انك تفيق بعد نوم سنتين ..

    اهلا بك في العالم !

    اتمنى ان يأتي ذاك اليوم الذي اكتب بها كما كتبت اليوم بمدونتك ، و الافضل ان لا يأتي ابدا

  2. ياسر ، محمد ، فرح ، صفاء، بشر ، ناسداك ، طريف، ريم ، حمزة ، محمد ، أبو مجاهد :
    لكم جميعاً : بارك الله بكم و أحسن إليكم ، و لا أفجعكم بعزيز :D
    و لمن ينتظر أن يأتيه الدور ، فأسأل الله أن يهيء الأمور و يصدر قانون البدل الداخلي قريباً كما يشاع .. و يتنفس شباب سوريا ..
    معنوياتي عااالية و الحمد لله ، و نفسي مفتوحة للحياة و الزوااج .. إن شاء الله بنفرح ببعض !
    أشكركم جداً ..

  3. مبروك الإفراج والله يفرج كل همومك وهموم المسلمين اجمعين

    حلو ان الواحد يعيد وهو حر freeeeeeeee for ever

أضف تعليقاً