عاجل : المدوّن السوري طارق بياسي حراً طليقاً

14 تعليق على ”عاجل : المدوّن السوري طارق بياسي حراً طليقاً

  1. ثلاث سنوات! ثلاث سنوات يظنون أنهم يستطيعون أن يوهنوا بها نفسية الشباب ويهينوا شعورهم القومي! لا بل هي ثلاث سنوات من شحذ الهمة، مدرسة ستزيد هذا الشاب إدراكاً لحجم معاناة أترابه في أرجاء الوطن.
    ثلاث سنوات جعلتك علماً في ساحات الوطن “الرقمية” وعلى الأرض.
    مبروك لك حريتك التي استعدتها رغماً عنهم، ولأهلك طلتك الغالية عليهم.

  2. سؤال.. اين هو طارق اليوم؟ ما الذي يفعله طارق اليوم؟؟.. ما الذي يحلم به طارق اليوم؟؟.. هل سيجرؤ طارق على الاقتراب من جهاز الكمبيوتر بعد اليوم؟؟.. هل سيقترب طارق من الإنترنت بعد اليوم..
    سؤال… هل سيرد طارق تهنئتك يا أحمد على الإنترنت….
    سؤال مهم جداً لكل شاب…..
    أللــــــه أعلم….

  3. ريمي : أنا على تواصل مستمر مع طارق.
    و هو الآن يعيش حياته كأي شاب ، و ايضاً يتواجد على الإنترنت بكثرة ، هل ترغبين بإخبارك بمواعيد دخوله و خروجه؟
    لم أكن أطمع برد تهنئتي ، على أنها ردت أكثر من مرة و بالطريقة التي أحب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *