شامنا فرجة .. تعالو اتفرجو

شامنا فرجة ، فعالية رائعة من فعاليات دمشق عاصمة الثقافة العربية التي تطلقها الأمانة العامة ، بل ربما هي أكثر الفعاليات ارتباطا بدمشق ، و أكثرها قربا و تعريفاً لها و بها ..
لبيتُ الدعوة العامة التي نشرها موقع الاحتفالية ، و مضيتُ أمس الأربعاء مع مجموعة ممن حضروا بحدود المئة شخص ، حيث تجولنا في حي الشاغور البراني أحد شوارع دمشق القديمة ، (هو براني لكونه خارج سور دمشق).
سبق هذه الجولة من ضمن فعاليات “شامنا فرجة” زيارة سوق ساروحة ، و زيارة حي الصالحية ، و ستكون الزيارة التالية في منتصف شهر رمضان على ما خبرنا .. و الأخيرة في الشهر العاشر .. تمنيت لو تكون في كل أسبوعين زيارة لحيّ ،، فحتى لو حسبوها مادياً لن يكلفهم شيء .. فالأمانة العامة لم تكلف خاطرها بالاعلان عن هذه الفعالية كما تعلن عن بقية الفاعليات .. فحتى عن فعاليات الرقص تمتلئ ساحات دمشق بالإعلانات لها .. و لم ألحظ إعلانا واحداً يذكرك بشامنا فرجة ..سوى بعض الإعلانات “المدحوشة” بزوايا صغيرة على مواقع و صحف أغلب ظني أنهم وضعوها تطوعاً ..!!
ترقبو صور للجولة على موقع الاحتفالية ، التقطتُ بكاميرتي هذه المشاهد من الجولة .. ربما تعطيكم فكرة عن جولة شامنا فرجة : حي الشاغور البراني.

لمحات مصورة من كرنفال “دمشق عاصمة الثقافة العربية”

 شعار دمشق عاصمة الثقافة العربية
حضرت كرنفال افتتاح احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية ، و أتيت بهذه المشاهد.
كل لحظة كانت حكاية لوحدها في ذلك الحفل ، لم يسبق لي أن مرحت بهذا القدر .. أصدقكم !
أريد أن أعتذر بخصوص هذه المشاهد ، فلم يتثنى لي دمجها و تنسيقها في ملف واحد ، في الواقع ليس لدي الوقت لذلك حاليا ، اكتفيت بتحميلها إلى الموقع كما هي.
أيضا هذه ليست كل المشاهد التي صورتها ، كما قد خذلتني بطارية الكمرا كعادتها و فاتتني عدة مشاهد رائعة !
عموما هذا جهد المقل ، و قد أتحدث عن هذا الكرنفال لاحقا ، و قد لا !.. استمتعوا ..
لمشاهدة الفيديو اضغط على أكمل قراءة بقية الموضوع.
و لا تنس أن تشاهد المقاطع حتى نهايتها حتى لو خُيّل إليك أنه انتهى ما لم تتأكد من ذلك.
(المزيد…)

مشروع شارع الملك فيصل الذي يهدد دمشق ، تقديم

بدأ العمل على إعادة تأهيل دمشق لاستقبال احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008 ، و رويداً رويداً بدأنا نشعر بأن جهودا طيبة تبذل لتبدو دمشق في حلّة لا أقل من أن تبدو فيها …
أوّل ما شاهدته من تلك الجهود و استحسنته كان ساحة حسن الخراط ، فالحق أقول : إنّ تنفيذ مشروع هذه الساحة كان ملفتا من جميع نواحيه ، فترة قياسية ، إتقان ظاهر ، جمال و رتابة ، و النتيجة التي قدمتها إعادة تأهيل الساحة كان الأكثر سحراً … فلا ازدحام ، و لا اختناق ، و المشهد جميل  … كل شيء يوحي بأن جهوداً رائعة بذلت !.
و لأنّ نيّة محافظة دمشق إعادة تأهيل كل أو معظم ساحات و شوارع دمشق فإن العمل كان يجري على قدم و ساق في أكثر من مكان دفعة واحدة ، لذلك كان هنالك بطء في تنفيذ بعض المشاريع ، كان ذلك واضحا في مشروع ساحة الأمويين و مشروع ساحة العباسيين الذي لم يُنتهى منه لحد الآن … (المزيد…)