سميح شقير: صراخكن – اعتذاراً لأطفال المجازر

6 تعليقات على ”سميح شقير: صراخكن – اعتذاراً لأطفال المجازر

  1. لك في قلبي مكان كبير استاز سميح نحبك في درعا حبا كبيرا ومن زمان بس لما بلشت الثورة احسستك باغنية يا حيف كانك كنت واقف معنا وكنت ترمي الحجارة معنا ع كلاب الامن بالله يا سميح انتا رائع

أضف تعليقاً