بأمر السيد الرئيس: الشرع يتحاور مع سجناء صيدنايا

أبلغ مصدر حقوقي سوري مطلع وكالة “قدس برس”، أنّ جهود نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، لإنهاء أزمة العصيان الذي دشّنه عدد من المعتقلين الإسلاميين يوم السبت الماضي في سجن صيدنايا، لازالت مستمرة، وأنها لم تصل بعد إلى نهايتها.
وأوضح المصدر الذي تحدث لـ “قدس برس” وطلب الاحتفاظ باسمه، أنّ مصادر مقرّبة من مكتب فاروق الشرع أبلغت أهالي معتقلي محافظة درعا التي ينتمي إليها فاروق الشرع، ومنها ما يفوق 300 سجين في سجن صيدنايا، أنّ الدولة لها إرادة جادة لإنهاء الأزمة بطريقة سلمية تراعي مطالب المعتقلين، المتمثلة في تحسين ظروف اعتقالهم، والتعجيل بمحاكمة من لا يزال غير محكوم، والقوانين المعمول بها في سجن صيدنايا.
وحسب المصدر فإنّ الحكومة السورية تسعى لإنهاء الأزمة قبيل سفر الرئيس بشار الأسد إلى باريس يوم السبت المقبل (12/6)، للمشاركة في قمة الاتحاد من أجل المتوسط.

حلو ، الله يسمعنا الأخبار الطيبة ، يعني كان فيه داعي يموت 25 إنسان ، و أكتر من 400 جريح حسب ما عم يقولوا حتى تراعوا مطالب المعتقلين و تحسنوا ظروفهم ؟
عموماً ، خبر حلو ، إن شاء الله نكون جادين و صادقين.

– تحديث 21-7-2008
– أدعوكم لقراءة هذا المقال من الجزيرة نت بقلم الحقوقي السوري المعروف هيثم منّاع حول القضية ، فقد أحسن القول و أجاد.