في عيديها السادس : مدونات أحمد تهدي متابعيها كتاباً .. !

ست سنوات ، و نستمر ..
فترات الخمول التي مرّت بها هذه المدوّنة ليست قليلة ، فترات التوقف القسري المؤقتة نتيجة الأخطاء الفنية أيضاً ليست قليلة ، لكن و بإذن الله الكريم سوف تستمر ، و سوف تتحدث و تنشط و تتطور و تبرز على مثيلاتها ، و تبرع و تتألق !
أليس هذا أملكم ؟
– أحب أن أهديك كتاباً :
أتسائل ، هل يوجد فيمن يقرأ كلماتي هذه من يتابع مدونتي منذ سنتها الأولى ، عندما كانت تبثّ من خلال الرابط hiahmad.net ؟
لكل من تابع مدونتي خلال العامين 2005 و 2006 و هو الآن يقرأ هذه الكلمات ،
أرجو بحرارة أن يقبل هديتي : كتاب ، من اختياري أو اختيارك، أرسل لي عنوانه و اسم مؤلفه ، و سأرسله لك فوراً بإذن الله.
طريقة سهلة : استخدم موقع نيل و فرات ، أو موقع فرات للبحث عن كتابك المفضل ، و أرسل لي رابط الكتاب ليكون بحوزتك ،، هدية من محب ، بريدي AhmadTalk[at]Gmail.com
قد لا تعلم كم أنّ متابعتك لمدونتي تعني لي .. و قد يخفى عليك حجم رغبتي بإهداءك هدية ، تتوطد عبرها صداقتنا !
– حتى لو كانت هذه زيارتك الأولى لمدونات أحمد ، أحب أن أهديك كتاباً !
– ثلاثة كتب كل شهر ، أرسلها لأول ثلاثة راغبين ، و البقية أضيف أسمائهم للشهر التالي و أرسلهم لهم بالترتيب حسب تاريخ طلبهم ، و هكذا ..
ارفق بي : لا تطلب كتاباً محظور التداول في سوريا ، ، لا تطلب كتاباً نادراً ، لا تطلب كتاب سعره أكثر من 20 دولاراً.

إنها نهاية حياتي العسكرية ، أنا تسرحتُ اليوم !

إنه يوم جميل ..
لقد أنهيتُ بفضل الله حياتي العسكرية الإلزامية الصارمة ..
الآن أنا مَدَنيّ ..
ما فائدة التفاصيل ؟
ما فائدة خواطر العسكريين ؟
سأغلقُ دفتر ذكرياتي العسكرية ، سأمحو ما سجلته في خواطري ..
أنا تسرحت ، و نفسي مفتوحة للحياة .. بنَهم .. بشغف ..
أنا تسرحت ، و هذا كل شيء ..

مجلة العربي تنشر مقتطفات من مدونات عربية

نشرت مجلة العربي الكويتية في عددها الأخير /621/، آب2010 تقريراً بعنوان : “مواقع و مدونات تدعم المحتوى العربي على الإنترنت“.
المقال الذي كتبته ابراهيم فرغلي تحدث عن عدة مدونات عربية معروفة مرفقاً مقتطفات من كل مدونة من عدة أسطر ، و المدونات المذكورة في التقرير هي حسب ترتيبها في المقال :
» مدونة الدكتور عبد الله الحراصي ، من عُمان. و اقتبس منها جزء من تدوينة بعنوان : الفكر المغري وضرورة اجتنابه.
» موقع الباحث ، ذكر تعريفاً عاماً بالموقع و بمصادره من القواميس و المعاجم اللغوية.
» مدونة رشيد ، من فلسطين المحتلة من عرب 48 ، و قد اقتبس فقرات من تدوينته : التحصيل ضعيف والمهنة نجّار.
» مدونة DZFlickrs ، من الجزائر ، و هي مدونة صورية اقتطف منها تعليقاً على صورة لمعلَم سيدي فريدج.
» مدونة التقنية بضغطة زر، السعودية المعروفة ، للأكاديمية هند الخليفة و قد نشر تدوينة : العين نافذة إلى التفاعلية كاملة.
» إلتفاتة جميلة من الكاتب ابراهيم فرغلي للمرة الثانية في العربي بعد كتابته تقريراً عن المدونات الفلسطينة بعنوان باب الشمس ، إقرأ حول هذا الموضوع في مدونة أروى عبد العزيز ، و تشكر العربي مجلتي المفضلة شهريا منذ العام 1998 بلا انقطاع على اهتمامها بالتدوين العربي ، و نأمل أن نرى موقعها الإلكتروني بالصورة الجميلة التي تظهر بها صفحاتها المطبوعة قريباً بإذن الله.
» اضغط لتحميل التقرير كاملاً ، ملف PDF.

و أخيراً : الأسير السوري عطا فرحات حراً طليقاً

» سجل لديك هذا التاريخ 2-8-2010 ، و احتفل !
» اليوم كسر قيد الأسير السوري ، الصحفي و المناضل الجولاني عطا فرحات بعد ثلاث سنوات قضاها في سجون الاحتلال الإسرائيلي بأشرف تهمة : التخابر مع “العدو” سوريا.
» حقاً ، اليوم يومٌ للفرح ، فلنفرح .. نمهد لفرحنا الأكبر .. نفرح لحرية الجولان القريبة بعون الله.

الملكة رانيا : مدونة و ناشطة إنترنت !

» مدونتها بالعربية ، بالإنجليزية ، تحكي حياتها ، رؤيتها ، أردنها كأيّ مدوّنٍ أو مدونة أردنيَين.
» فيسبوكية ، كما أي مواطن أردنيّ.
» متأنقة على اليوتيوب ، كأيةِ مواطنة أردنية.
» لديها أكثر من 160 حرفاً لتغرد بها عبر حسابها على تويتر، كأي عصفورٍ أردنيّ.
» تغريداتها المرئية تبثها بلا تصنع ؛ بصوتها و صورتها و همومها ، كأيّ إنسان أردنيّ.
» حياتها على فلكر ، كأي هاوٍ أردني.
» جلالتها تحيا .. كأيّ مواطنة / مواطن أردنيّ.
» أحببتُ أن أسجل إعجابي و محبتي ، كأيّ مواطنٍ أردنيّ .. !

النقاب خيار .. لندعم خيار المنقبات !

حتى لو كنّتُ أمشي في الشارع عارياً إلا من ربطة عنق، فسيهتز ضميري من إقصاء المنقبات ، فقط لأنهنّ منقبات ، لأنهنّ اخترن النقاب زيّـاً لسبب يتعلق بعرف شعبيّ أو ديني ..
يا إلهي !
في سوريا .. تمنع النساء من النقاب .. في سوريا ؟!!!!.

الحجاب وكر عقارب في رواية مريم الحكايا لـ علوية صبح

maryam-alhakayaهي بضع اقتباسات من رواية “مريم الحكايا” للروائية اللبنانية (المقلة من حسن الحظ) علويّة صبح ، قيل أنها أحدثت ضجة كبيرة لدى صدورها ، تثنّى لي قراءة مقتطفات وافية منها من خلال مبادرة “كتاب في جريدة” (*) التي تصدر في سوريا الأربعاء الأول من كل شهر كملحق مع جريدة تشرين.
لن تقرأ هنا تعريفاً بعلوية صبح ، كما لن تقرأ نقداً روائياً للرواية ، و لا حتى تصفحاً و استعراضاً للراوية بجملتها ، بل اقتباسات استوقفتني و أنا أقرأ الرواية .. استوقفني أن تصادر امرأة حق امرأة أخرى في اختيار عقيدتها و زيها و قرارها .. أن تدخل أنثى إلى عمق النفس البشرية لأنثى أخرى تزعم أنها تؤمها الروحي ثم تستنطقها و تشحنها عدوانياً باتجاه مضاد ..
أمور أخرى استوقفتني لن أتوقف عندها هنا ، كالفتاوى التي لم يسمع بها إلا الكتابة من قبيل :