بالناقص واحد !

“عبد الرحمن” هذا الشاب الأفغاني الشجاع الذي ارتد عن الإسلام !!.. و حاول إجبار زوجته و ابنته على التنصر ،، و سجن ثم فك إساره لأمر ما ، و قد هرب أو هُرّب إلى إيطاليا …
“عبد الرحمن” يُستقبل اليوم في عواصم التنصير استقبال الأبطال الشجعان ، و يحكي عنه الكبار و الصغار و تمتلأ بذكره الصحف و المجلات و الإذعات و الشاشات و …… الخ !…
فــــ يا “عبد الرحمن” .. بالناقص منك و من أمثالك !….
لا أنت نقصت المسلمين …. ولا أنت كثرت النصارى ..

و رأي بمؤتمرات النصرة !

تتالت المؤتمرات التي عقدت للنظر في مسألة الإساءة لمقام النبي عليه الصلاة و السلام ،و كان أشهر هذه المؤتمرات المؤتمر الذي دعا إليه الأستاذ عمرو خالد و معه الشيخ الجفري و الشيخ سويدان في كوبنهاكن و أيضا مؤتمر البحرين الأخير و الذي جمع نحو 300 من أهل العلم و الدعوة الثقاة.
و قبل أن أخوض في الصميم أريد أن أذكر أن أي خلاف بين العلماء و الدعاة نتركه لهم و لا نجعله “علكة” نمضغها بين فكينا و نجعل من الطعن بهم حديثنا هنا و هناك … فلحوم العلماء مسمومة ، و الخوض في أعراض الناس كبيرة …
و أيضا فإن أخطأ أي داعية في اجتهاده فهذا لا يعني أن يكون خطأه مسلكاً للشماتة به و بدعوته ، و هذا أمر مخجل اتبعه عدد من أهل الدعوة و الذين كان أولى بهم أن يقوموا برصد الأعذار للدعاة المخلصين و القيام بحق النصح لهم.
أما عن مؤتمر الأستاذ عمرو خالد ، وهو داعية له فضله و مكانته و التي لا ينبغي علينا نبخسه إياها ، فقد كان مؤتمرا فاشلا من البداية و ينبغي أن يقر الجميع بذلك !…
انطلقت فكرة المؤتمر من استشارة الجماهير ، و الجماهير إذ ذلك مغمورة بالعاطفة ، حصل على أكثر من مئة ألف مؤيد من الجماهير ممن كتب رسالة ليوصلها الأستاذ عمرو للدنمرك.
و هذه الجماهير التي عول عليها الأستاذ عمرو لا يعول عليها في مثل هكذا موقف ، و لكن يعول على رأي أهل الخبرة و النصيحة و المشورة من العلماء و الدعاة و أهل الفضل و العلم ، بالإضافة إلى إخواننا مسلمو الدنمرك و أهل العلم الثقات منهم ، و مع الأسف فهذا المؤتمر لم يلق دعم هذه الأطراف غالباً ،بل اصطدم مع دعوة فضيلة العلامة القرضاوي و هو ذو الصوت المسموع و الدعوة المستجابة، بل التي ينبغي أن تكون مستجابة نظراً لسعة علمه و إطلاعه و نظرته التي اعتدنا أن لا تخيب في مثل هذه المواقف حفظه الله ، فكان حريّا بالأستاذ عمرو أن يأخذ بمشورة الشيخ القرضاوي و يتأملها أكثر و يعي أبعادها.
و المأخذ الأهم على مؤتمر الأستاذ عمرو خالد هو تهميشه للمسلمين في الدنمرك و صلته بالإسلاميين الليبراليين بدل العلماء الثقاة هناك و هذا أمر أدهشني بحق !!
فمسلمو الدنمرك هم أدرى بشعاب بلادهم و أوضاعها ، و هم المطلعون على أسرارها ، و كان حريا بالأستاذ عمرو أن يتصل بالشيخ رائد حليحل رئيس “اللجنة الأوروبية لنصرة خير البرية” و يتعاون و ينسق معه خير من الالتفات إلى الحكومة المتطرفة التي تحكم الدنمرك و التي ما زالت لحد الآن مصرة على عدم الاعتذار و التي مع الأسف وجدت في هذا المؤتمر متنفساً لها مما كان قد ربط على خناقها … و خير من الاتصال بالليبراليين أيضا ؟!…
هذا كله و أكثر لا يجعلنا نغمض أعيننا عن إيجابيات و لو بسيطة للمؤتمر ، كما لا يجعلنا نصغي السمع لكل من يحلو له أن يشمت بالأستاذ عمرو خالدو السادة الدعاة الذي رافقوه أو بأطروحتهم !!
أما عن مؤتمر البحرين فقد أعجبني جدا ، و أرى فيه خطوة مميزة و رائدة كما يظهر لي أنه أذاب السلبيات التي وقعت في مؤتمر الأستاذ عمرو خالد.
لقد وصل المؤتمرون في البحرين إلى نتائج و توصيات مهمة و أساسية، و كان تاجها من وجهة نظري هو استمرارية المقاطعة!
و من نتائجه :
1- إنشاء هيئة عالمية دائمة لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم.
2- إنشاء الصندوق (بنك) العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم، الذي يهدف إلى تمويل مشروعاتها و أنشطتها، معتبرين التبرعات التي وردت إلى المؤتمر اللبنة الأولى في تأسيس هذا الصندوق.
3- إنشاء مكتب النصرة القانونية، ليتولى المتابعة القانونية والقضائية لكل ما يسيء إلى الإسلام وكتابه العظيم ونصرة رسوله الكريم عليه السلام، وتجريم مرتكبيها، وليكون المكتب القانوني مرجعية موثقة لأعمال النصرة القانونية التابعة للمنظمة.
4- وأيد المؤتمر استمرار ما بدأت به الدول الإسلامية التي تقدمت بمشروع قانون إلى الأمم المتحدة ينص على حظر ازدراء الأديان والمقدسات، مطالباً في العمل على استصدار تشريعات وقوانين دولية تحرم وتجرم الإساءة للأنبياء والمرسلين والمقدسات.
5- وأوصى المؤتمر وزارات التربية والتعليم في العالم الإسلامي بوضع منهج للسيرة النبوية الشريفة يدرس في مراحل التعليم المختلفة
6- وأكد المؤتمرون على أهمية سلاح المقاطعة الاقتصادية من أجل مواجهة هذه الأزمة. موصياً المسلمين بالاستمرار والثبات، وتوسيع النصرة عبر تفعيل الوسائل السلمية الأخرى….
و عليه فالمؤتمر بنتائجه هذه متميز للغاية.
و ما أود أن أختم به هو أنني أنظر إلى فشل أو نجاح أي مؤتمر بهذا الخصوص من زاويتين:
الأولى : المقاطعة ، فالمقاطعة لا سيما الاقتصادية ينبغي أن تستمر ، و لكم يدمي القلب مشهد هذا الداعية أو ذاك و هو يدعو لوقف المقاطعة .. دعم المقاطعة و الدعوة إلى استمرارها عربون نجاح هذا المؤتمر أو ذلك.
و النقطة الثانية :هي المباشرة في تنفيذ النتائج التي يخرج بها هذا المؤتمر على أرض الواقع.
ينبغي أن ندرك أن الكل مصيب ، المهم أن يكون العمل خالصا لوجه الله ، و الاجتهاد نابع عن إيمان و وعي و إدارك، و أن يمسح الخطأ بتصحيح ، و يتوّج الصواب بتنفيذ..
و الدنيا يا أحباب تجارب ..
في رعاية الله .

أبو حمامة !

اسمها النيجر!
لم يجد هذا الصغير و ثلاثة ملايين على شاكلته ما يواري به “حمامته” الصغيرة …
كما لم يجد ما يملئ به معدته التي انتفخت من أكل التراب و النمل و الحشائش اليابسة …
فتراه في شكل كاريكاتوري يهز الضمير الحي .. و الوجدان النابض !.. رأس كبير و جسد كالعود لا يقوى على حمله رأسه من الضعف ..
و ينظر إليّ …
و ينظر إليك …
ينظر إلى شعلة الإنسانية فينا …
إلى بذرة الخير بداخلنا …
إلى جزء من الرحمة التي استودعها المولى بكياننا ..
إلى يد بيضاء تمتد لتغيث لهفته ..
و ترحم فاقته …
و تغذي جسده …
و تروي ظمأه …
و ينتظر أبو حمامة … تلك اليد البيضاء …
و ينتظر أبو حمامة … قابض الأرواح … يأتي ؟!…
فمن تراه يسبق؟!….

في ذكرى رحيل أسد الأقصى !

بعد صلاة الفجر عزمتَ ** ترحلُ عنا.. بعد الفجرِ
في عتبات المسجد أضحى**دمكَ الطاهرُ حُرًّا يجري
ودّعتَ الدنيا بسجـودٍ ** لله..و تســـبيحةِ ثغرِ
وطويت الدنيا بدمـاءٍ **وكذا يُطوى عمرُ الحرِّ
حين هويْتَ رحلتَ لعليا ** لا يبلغها جنـحُ النسـرِ
أترى حين شُللتَ حلفتَ ** طأ الجنة عند الحشرِ؟ … اتمم قراءة القصيدة

اكتشافات إسلامية !

محمد حبيب يقدم ترجمة لمقال : كيف غير المخترعون المسلمون وجه العالم ؟ في مدونته بصراحة !
و الذي كانت قد نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية للكاتب باول فاليللي
أما عاشه في مدونة حروف فتتحدث عن مؤتمر ألف اختراع و اكتشاف إسلامي يقام بمانشستر بانجلترا

في فرنسا العلمانية : امرأة من 10 ضحية عنف الرجل !

السلام عليكم ورحمة الله ، طبعاً كوني إنسان فإنني آلم جدا لمثل هذا الخبر ، لكنني في خضم الإساءات الكثيرة التي يطلقها العلمانيون هنا و هناك ، و الشتائم و التشويه و الأكاذيب التي يلفقها علمانيوا بلادنا ، و كثرة أحادثيهم من المرأة و حقوقها و تشويههم للحقائق التاريخية و طعنهم في الشريعة الاسلامية السمحة ، لذلك كله فإنني لن أفوت الفرصة عندما تأتي لأشمت بالعلمانيين و أظهر حقيقة فكرهم البغيض و مآل تطبيقه الدامي و المؤسف !! ..
و هذا الخبر من بلد أم الحريات فرنسا ، الشعب الأكثر “رومانسية” و لطافة ..
طبعا الخبر نشر مراراً بعدما نقلته جريدة الحياة ، وأنا أنشره لمن لم يقرأه و أيضا حتى أذكر العلمانيين في بلادنا أن لا مكان لهم بيننا ..
الخبر من صحيفة الحياة اللندنية :
جاء تقرير منظمة العفو الدولية أول من أمس بمثابة صاعقة و فضيحة على المجتمع الفرنسي. إذ أظهر أنّ امرأة تموت كل أربعة ايام في فرنسا بسبب العنف الجسدي الممارس من شريكها، و أنّ امرأة واحدة من بين عشر نساء هي ضحية العنف الأسرى.
وتعدّى التقرير الأرقام ليغوص في موضوع «ردّ السلطات الفرنسية على هذا العنف». فكشف عن «غياب كامل لوسائل الوقاية من هذا العنف وعجز في قدرات دور رعاية الضحايا، ونقص في تدريب الشرطة والأطباء والقضاة».
وذكر التقرير سلسلة طويلة من الشوائب في محاربة هذه الآفة وطالب بـ «معالجة قضائية واجتماعية فعّالة للضحايا، وتنسيق وسياسة ارادوية»، اضافة الى حملات توعية تدعمها الدولة.
وشدّدت منظمة العفو الدولية على «الجحيم» الذي تعيشه ضحايا العنف الاسري، اللواتي يكسرن جدار الصمت، فيقعن في «مقاطعة مالية» يفرضها أزواجهن.
كما تطرّقت المنظمة الى وضع المرأة في فرنسا الآتية من بلدان أوروبا الشرقية والبلقان وأفريقيا الشمالية وآسيا.إذ تقع 14 ألف امرأة في فخّ تجارة الرقيق وينتهي بهن المطاف في ممارسة الدعارة بسبب الذلّ الذي تعرّضن له والحرمان من حريتهن والتهديد.

كلمتين عَ جنب !

لكوني شاب دمشقي ، و بخصوص قيام المتظاهرين الدمشقيين بحرق السفارتين البغيضتين أقول :
لحد الآن و بعد كل الأحداث التي تلت الجريمة البشعة التي قامت بها الصحيفة الدانمركية ، لم تتقدم الحكومة بأي اعتذار ، و لم تقدم الصحيفة إلا على اعتذار غامض و لا ينم عن معاني صادقة ، بل و مازال البغيضون هنا و هناك يعيدون نشر الرسومات بشكل لا يدع مجالاً للشك بأنه استفزاز بشع و مقزز ..
و إن التعرض لشخص الهادي رسول الله بالإساءة بهذه الطريقة الوقحة هو أكبر من التعرض لكل الأرواح و الأنفس و الأموال و الأعراض و الأوطان .. و إنه من الطبيعي جدا و الحال هذه ، أن يقوم الشباب المسلم في كل الدنيا بحرق السفارات البغيضة و التي لا تقيم للقيم الإنسانية و لا لشعور الناس و شعائرهم أي وزن ،، من الطبيعي أن يحرقوا تلك السفارات و بمن فيها أيضا ..
إن هذه التظاهرات ليست أعمال شغب بتاتا و ليست أعمال تخريبية أبداً ، بل إن عين الشغب و التطرف أن تنتهك حرمة رسول الإسلام عليه الصلاة و السلام ، إن عين الشغب و العنف و الفوضوية أن يساء إلى رسول الهدى على مرأى و مسمع من العالم و أن يعاد نشر هذه الإساءات ، هذه هي الفوضوية و الأعمال الإجرامية ،، و لم تكن المظاهرات يوما إلا تعبيرا عن أن هناك خطأ و اجترارا من قبل الطرف المتظاهر ضده ،و هذا الخطأ و الاعتداء واضح جلي لكل من في رأسه عين تبصر .. و الذين يقومون بهذه التظاهرات ليسوا عصابات إجرامية كما عبر أحد مغفلي الصحف الدانمركية على قناة الجزيرة ، لكنهم مدرّسون للآداب و الأخلاق و القيم و حريّة الرأي لمن لم يفقهها بعد … أحيي كل شباب دمشق والذي خرجوا لليوم الثالث على التوالي لنصرة النبي المصطفى عليه الصلاة و السلام و لصد حملات الإساءة الدنمركية و النرويجية البغيضة …

إحراق السفارات تعبير عن الغضب العارم و ليس همجية !

أود في البداية أن أضع ثلاث نقاط ينبغي على من يريد أن يقرأ هذه المقال أن يجعلها نصب عينيه :
النقطة الأولى : إننا كمسلمين نبرأ إلى الله من كل فعل يخالف دينه و شريعته تحت أي مسمى ، و من ذلك الاعتداء على أملاك الغير و أذية الناس – مجرد الأذية- و نبرأ إلى الله ممن يتهددون بالقتل أو بالتفجيرات أو بغيرها .. و نبرأ إلى الله من إحراق أو إتلاف أي ممتلكات سواء كانت خاصة أو عامة .. و نبرأ إلى الله تعالى و إلى رسوله من أذية أهل الذمة و الذين تحت عهدتنا و كل عمل من شأنه أن يمس حرمات الكنائس أو هتك مقدسات الغير لأي سبب و تحت أي حجة …
النقطة الثانية : إنني أدعو كل مسلم غيور إلى ألا يكون سببا في قلب القضية ، و إلى ألا يتسبب في إغضاب المتعاطفين معنا في العالم من خلال هذه الأعمال الفوضوية .. و أن يكون رزينا و هادئا في المظاهرة …
و ليقرأ من شاء هذه الروابط :
القرضاوي يدعو لـ”غضب عاقل” محاضرة صوتية.
استنكار لما حدث من اعتداء على السفارات الدنمركية والغربية اللجنة العالمية لنصرة خاتم النبياء.
ليس من النصرة
النقطة الثالثة :إننا كشعوب مسلمة لا نعتذر ولا نقبل اعتذار الحكومتين السورية و لا اللبنانية للسفارتين المقيتتين ، و بالرغم من أنه آلمنا جداً ما حدث من إحراق للمباني و إتلاف للسيارات و غير ذلك ، فإنا ألمنا ليس لأنها دنمركية ، و لكن لأنها تحت حماية دولنا و في عهدتنا .. و لأنه التظاهرات انحرفت من مسارها الطبيعي المسالم إلى مسار لا يرضى الله عز و جل .. و لأنه تسبب بأذية لعدد من إخواننا و أحبابنا و لأصدقائنا المسيحيين الذي يعيشون بيننا و معنا بكل ودّ و حب و هذا هو المأسوف عليه ،لهؤلاء نحن نتقدم بالإعتذار و لهؤلاء نتقدم بالشكر على تفهمهم لتظاهراتنا و غضبنا..
و أكرر نحن لا نعتذر للندنمرك ولا للنرويج.. يعني لا نعتذر .. ولا يوجد شيء يستوجد الاعتذار أصلاً !

مبارك للمقاومة !

لا بدّ لي في هذا الوقت الذي تتعرض في الحضرة المحمدية للسوء و الشتم ، أن أتقدم للشعب المسلم المجاهد في فلسطين بأحر التبريكات و التهاني لغلبة حركة المقامة الإسلامية “حماس” و زيادة مقاعدها في البرلمان ، و هو إن دل على شيء فإنه يدل على تمسك الشعب المسلم في فلسطين بخيار المقاومة و خيار الجهاد …
لن نأسف لو فازت فتح ، فكلهم مسلمون ، و كلهم فلسطينيون ، و الكل إخوة متحابون …
الفرق في فكر حركة المقاومة ، و فكر فتح .. و أنا هنا أهتم بالشعارات و أهتم بالمواقف .. لكني أهتم أكثر بالمنهج !
و يثيرني اختيار الشعب الفلسطيني لأحد الخيارين …
لقد أسفرت هذه الانتخابات التي أجريت بكل سلاسة و نزاهة ، و تحت المسمى الحقيقي للحريّة ، أسفرت عن معنى الديمقراطية في المعجم الأمريكي ، و عن معنى الديمقراطية في القاموس الأوروبي، رأيناهم كيف بدؤو يعلنون الحرب على الحرية التي يزعمونها ، و الديمقراطية التي يتبنونها .. تماما كما أعلنت النرويج و الدنمرك الحرب على حقوق الإنسان و حرية الرأي و المقدسات .. عندما أقدم بكل وقاحة و سخف على تنظيم مسابقة مسيئة لجناب سيدنا و مولانا النبي محمد صلات الله و سلامه عليه … اليوم سقطت ورقة التوت عن الجميع … و حريّ بالعلمانيين في بلادنا أن يرجعوا القهقرى … وحريّ بأذناب الغرب أن يكشفوا عن حقيقتهم .. و عن أهدافهم .. و الله غالب على أمره !!!…
مبارك حماس ، مبارك لشيخ المقامة الشيخ أحمد ياسين ،، مبارك لفلسطين المسلمة !!…

لصوص العلم !

لعلكم تذكرون موضوعي السابق و الذي كان بعنوان : طارق أثبت علميا …
هذا الموضوع بالتأكيد من أشد موضوعاتي إثارة و أكثرها قراءة ، و أيضا بذلت جهوداً جبارة حتى استطعت أن استخلصه و أنتهي منه …
و كانت أساس فكرة الموضوع هنا هي البحث العلمي في بلادنا العربية و كيفية تعامل المسئولين مع المبدعين و الباحثين و الحديث أيضا عن المسئولين الانتهازيين و المستغلين الذين يقومون بسرقة الأبحاث و استغلالها …
و كان أنموذجنا هنا هو الأستاذ طارق ، و قد أحببت و كنوع من الإثارة أن أجعل العنوان في زاوية واحدة و هي “سلاح يشطر أمريكا” نعم كنوع من إحداث بلبلة و ضجة تماما كما أراد الأستاذ طارق عندما نشر الموضوع في موقعه ..
الذي أغاظني فعلا أنّ أيا من الإخوة الذي علقوا على الموضوع لم يبحث و لم يتحدث عن البحث و العلمي و أغلبهم كانوا سلبيين جدا مع هذا الموضوع و كان شأنهم الوحيد هو الحديث عن السلاح …. و كثيرون يسخفون الموضوع و يهزؤون منه !!!….
و من الأشياء التي غاظتني أيضا أن الموضوع انتشر تماما كما أنا صغته حرفيا في مئات المنتديات .. لكن بعضهم يضع عليه بعض البهارات و بعضهم يغير اسمي إلى اسمه حتى يكون أكثر واقعية و هكذا .. وأن أيا من هذه المنتديات لم يشر إلى موقعي بأي شكل من الأشكال أو حتى إلى أنني أنا الكاتب … و استفزني أكثر أن بعض المنتديات استضاف الأستاذ طارق و ناقشو الموضوع و أنا ليس لي خبر مع أنني أنا الكاتب ؟!…
مع أنني أردت معالجة مسألة لصوص العلم ، إلا أني السحر انقلب على الساحر …
لكنني أخبركم أيضا أنني سعيد بذلك و لست مزعوجا .. فهذا بالنهاية يدل على النجاح ، و ليس على أي شيء آخر .. و على أن الموضوع وجد صداه .. و هذا هو المهم ..

ليشهدوا منافع لهم .. و لنشهد !

هاهم ضيوف الرحمن يستعدون بقلوب وجلة خاشعة للحظة الحاسمة و المصيرية في تاريخ وجودهم في هذه الدنيا المقيتة ، و غدا تحل عليهم رحمة الله بكل معاني هذه الكلمة الدافئة …
مغفرة الله و رضوانه ، و هل أجمل من أن يرضى الله عنا ؟!…
غدا تمحى الصفحات السود من يومياتهم … و تزداد صفحاتهم البيضاء إشراقا و نصاعةً …