ملتقى تراثي فكري ، من تنسيق الشيخ ماهر هندي الداعية الدمشقي النشيط في مسجده الإحسان و معهد الفتح الإسلامي الذي يدرس فيه ، مع العضو في مجلس الشعب خالد عنيز.
الملتقى ضمّ عدد من الأسماء الكبيرة منهم : الدكتور البوطي و ابنه الشيخ توفيق ، الشيخ محمد موسى الشريف الداعية السعودي المعروف ، العالم الجليل علي قره داغي من قطر ، و بالطبع الشيخ حسون مفتي سوريا و وزير الأوقاف راعي الملتقى ، مع علماء معهد الفتح الإسلامي الشيخ حسام الدين فرفور و الشيخ ولي الدين فرفور و الشيخ عبد الفتاح البزم و غيرهم من كرام القوم ،،
أشعر بالخجل و أنا أعترف أن معلوماتي عن الشيخ المجدد بديع الزمان  سعيد النورسي رحمه الله كانت أقل من كونها سطحية ، و كانت فرصة – أحمد الله أني لم أفوتها – أن تعرفت أكثر على النورسي و بعض طلابه و حصلت على بعض رسائله ، رسائل النور.
رسائل النور هي مسميات مؤلفات بديع الزمان النورسي التي تزيد عن 100 كتاب ، و قد حظيت بالترجمة إلى العربية من قبل السيد إحسان قاسم الصالحي و الذي كان من أبرز الحضور في هذا الملتقى الرفيع.
الخطبة الشامية هي الخطبة التي ألقاها الشيخ النورسي في دمشق قبل 100 عام تماماً من الآن ، و بهذه المناسبة عقد هذا الملتقى ، كان عمر الشيخ حينها 29 سنة ، بعد 40 سنة أتيَ للشيخ بهذه الخطبة ، فأعاد تنقيحها و الإضافة إليها و ضمها إلى سلسلة النور.
أحب أن أخبركم أن مدونات أحمد ستنشر لاحقاً كل الكلمات التي ألقيت في هذا المؤتمر بالفيديو و مع إمكانية التحميل إن شاء الله ، لكن سيأخذ هذا الأمر بعض الوقت لكبر حجم ملفات الفيديو التي تزيد عن 1 جيجا.
يوم أمس الأحد من العاشرة صباحا و حتى السابعة مساءً و أنا في مدرج الباسل في كلية الهندسة ، لم يكن هناك مقعد واحد فارغ طوال فترة الندوات ، كما لم يكن هنالك أي ازدحام ، كان يوما رائعا حقاً ..و بالمناسبة فحتى الغداء كان مع العلماء ، و هو ما أمدنا بروح معنوية قوية و مفعمة بالحياة ..
الأمل بالله ثم بجهود مشايخننا أن تزداد هذه الندوات للتعريف بالقدوات و الأعلام ، و لنشعر بمعنى أن تكون سوريا مسلمة.
من الأخبار السارة التي سمعتها أمس أن وزير الأوقاف قد أوكل مهمة خطبة الجمعة إلى سعادة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله ، ما يعني أن مجد الأموي سيعود له بإذن الله.

الآن أترككم مع بعض الروابط ذات الصلة :
اقرأ الخطبة الشامية.
- تعرف على الشيخ النورس و مؤلفاته ،، موقعه الرسمي.

أخيراً : أعزيكم بوفاة سيدنا الشيخ مطصفى الخن رحمه الله ، أسأل الله أن يتقبله في الصالحين.
و لمن يرغب فليقرأ قصة وفاته عبر موقع رسالتي.