كُتِبَ تحتَ تَصنيف : هوى شامي | بتاريخ : 04 فبراير 2008 | 6 تعليقاً

ملتقى “الخطبة الشامية” و يوم حافل مع أهل العلم !

ملتقى تراثي فكري ، من تنسيق الشيخ ماهر هندي الداعية الدمشقي النشيط في مسجده الإحسان و معهد الفتح الإسلامي الذي يدرس فيه ، مع العضو في مجلس الشعب خالد عنيز.
الملتقى ضمّ عدد من الأسماء الكبيرة منهم : الدكتور البوطي و ابنه الشيخ توفيق ، الشيخ محمد موسى الشريف الداعية السعودي المعروف ، العالم الجليل علي قره داغي من قطر ، و بالطبع الشيخ حسون مفتي سوريا و وزير الأوقاف راعي الملتقى ، مع علماء معهد الفتح الإسلامي الشيخ حسام الدين فرفور و الشيخ ولي الدين فرفور و الشيخ عبد الفتاح البزم و غيرهم من كرام القوم ،،
أشعر بالخجل و أنا أعترف أن معلوماتي عن الشيخ المجدد بديع الزمان  سعيد النورسي رحمه الله كانت أقل من كونها سطحية ، و كانت فرصة - أحمد الله أني لم أفوتها – أن تعرفت أكثر على النورسي و بعض طلابه و حصلت على بعض رسائله ، رسائل النور.
رسائل النور هي مسميات مؤلفات بديع الزمان النورسي التي تزيد عن 100 كتاب ، و قد حظيت بالترجمة إلى العربية من قبل السيد إحسان قاسم الصالحي و الذي كان من أبرز الحضور في هذا الملتقى الرفيع.
الخطبة الشامية هي الخطبة التي ألقاها الشيخ النورسي في دمشق قبل 100 عام تماماً من الآن ، و بهذه المناسبة عقد هذا الملتقى ، كان عمر الشيخ حينها 29 سنة ، بعد 40 سنة أتيَ للشيخ بهذه الخطبة ، فأعاد تنقيحها و الإضافة إليها و ضمها إلى سلسلة النور.
أحب أن أخبركم أن مدونات أحمد ستنشر لاحقاً كل الكلمات التي ألقيت في هذا المؤتمر بالفيديو و مع إمكانية التحميل إن شاء الله ، لكن سيأخذ هذا الأمر بعض الوقت لكبر حجم ملفات الفيديو التي تزيد عن 1 جيجا.
يوم أمس الأحد من العاشرة صباحا و حتى السابعة مساءً و أنا في مدرج الباسل في كلية الهندسة ، لم يكن هناك مقعد واحد فارغ طوال فترة الندوات ، كما لم يكن هنالك أي ازدحام ، كان يوما رائعا حقاً ..و بالمناسبة فحتى الغداء كان مع العلماء ، و هو ما أمدنا بروح معنوية قوية و مفعمة بالحياة ..
الأمل بالله ثم بجهود مشايخننا أن تزداد هذه الندوات للتعريف بالقدوات و الأعلام ، و لنشعر بمعنى أن تكون سوريا مسلمة.
من الأخبار السارة التي سمعتها أمس أن وزير الأوقاف قد أوكل مهمة خطبة الجمعة إلى سعادة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله ، ما يعني أن مجد الأموي سيعود له بإذن الله.

الآن أترككم مع بعض الروابط ذات الصلة :
- اقرأ الخطبة الشامية.
- تعرف على الشيخ النورس و مؤلفاته ،، موقعه الرسمي.

أخيراً : أعزيكم بوفاة سيدنا الشيخ مطصفى الخن رحمه الله ، أسأل الله أن يتقبله في الصالحين.
و لمن يرغب فليقرأ قصة وفاته عبر موقع رسالتي.

6 تعليقات على ”ملتقى “الخطبة الشامية” و يوم حافل مع أهل العلم !“

  1. جساس 5 فبراير 2008 at 2:13 ص رابط التعليق

    ماشاء الله
    ياليتنا كنا معكم
    ستبقى سورية منبع وبركة العلم والعلماء وهذا كان ومازال رغم كل المحاولات التي بذلت لإستئصال شأفة العلماء ومحاولة جذبهم إلى حطام الدنيا والأمل بعد الله في العلماء السوريين بأن يغيروا الحال للأفضل..

  2. RedMan 5 فبراير 2008 at 3:10 ص رابط التعليق

    كنت اتمنى ان اكون موجود على كل الاحوال انت كفيت ووفيت و بانتظار الفيديو و ياريت لو يكون دقة عالية :) .

  3. حنتوش 5 فبراير 2008 at 4:57 ص رابط التعليق

    بوركت يا ذا المجد المرصع بالعلم

    الشيخ النورسي كان مدرسة رائدة في علم الروحيات …إكتشف العميق وغاص في البعيد , وأخرج لنا من بحر فكره جوهر التوحيد وارتقى بنا في رسائله النورانية بعيداً حيث تحلق النسور فقط …!

    مؤتمر قدير …. وعلماء نفخر بهم …

    كما وأئمن على دعائك أخي أحمد …نرجوا ان يعود مجد الأموي كما كان صداحا بالحق ,رجاعاً وقافاً لحدود الله ….

  4. mohammad-online 5 فبراير 2008 at 4:09 م رابط التعليق

    ألف شكر على هل موضوع أخي احمد و للأسف نحن بحمص ينقصنا الكثير الكثير مقارنة بالشام فحتى الدروس الدينية شبه نادرة و الإهتمام بالندوات الدينية شبه معدومة.

    دمت بود

  5. جرح .. 12 فبراير 2008 at 12:09 م رابط التعليق

    بارك الله الجهود..

    استغربت حقيقة عدم وجود الدكتور علاء الدين حموي بين القائمين على هذا الملتقى..

    وفقكم الله

  6. مالك الحزين 12 فبراير 2008 at 12:16 م رابط التعليق

    كان هذا الملتقى الهاما من الله لمن عمل به لتذكير العلماء قبل العامة لاصلاح فساد قلوبهم وهو أهم ما ذكّر به النورسي في حياته نرجوا أن يكونوا قد فهموا اللهم آمين


أضف تعليق