عبودة، يا لتلك الابتسامة الشهيدة !

9 تعليقات على ”عبودة، يا لتلك الابتسامة الشهيدة !

  1. رحمة الله تتغمد كل عصافير الجنة من مثل عبد الرحمن و سائر الأطفال مشاعر النصر و أبطال الثورة السورية.
    جميع تدويناتك و تغريداتك التي تحمل اسم “عبودة” نكهة و روحاً لا مثيل لهما.
    السؤال الذي يتردد في ذهني ربما لأكثر من مرة ؛ لماذا عبد الرحمن حداد دون غيره من أطفال الثورة السورية كان أيقونة المدون ” أحمد أبو الخير ” ؟

  2. رحمة الله تتغمد كل عصافير الجنة من مثل عبد الرحمن و سائر الأطفال مشاعر النصر و أبطال الثورة السورية.
    جميع تدويناتك و تغريداتك التي تحمل اسم “عبودة” نكهة و روحاً لا مثيل لهما.
    السؤال الذي يتردد في ذهني ربما لأكثر من مرة ؛ لماذا عبد الرحمن حداد دون غيره من أطفال الثورة السورية كان أيقونة المدون ” أحمد أبو الخير ” ؟

أضف تعليقاً