و لنَشْهَد ..

لا يجهل أحد فضائل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة ، و خصوصيتها و مكانتها عند الله عز و جل.
و قد تضعف النفس عن كثير الطاعات ، و إدراك كل البركات ، فمن فاته نيل كل ذلك ، فليغتنم ما يستطيع منها ، باعتبار أن مالا يدرك كلّه لا يترك جلّه.
فأفضل عبادة لغير الحاج في هذه الأيام المباركات صيام يوم عرفة ، حيث ورد في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم و الترمذي قول النبي عليه الصلاة و السلام :
«صيام يوم عرفة : إنّي أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله و السنة التي بعده» ، و هذا أجر لا يعدله أجر و لله الحمد، فلا يفوتنّك صيامه يوم الثلاثاء.
و لمن عليه قضاء يوم أو أكثر من شهر رمضان لعذر أصابه ، فمن حسن عمله أن يقضي يوماً من رمضان في هذا اليوم فيحوذ الأجرين كما نبّه إلى ذلك بعض الفقهاء.
و صحّ أيضا عن النبي عليه الصلاة و السلام في الحديث الذي يرويه الإمام أحمد و الترمذي أيضا قول النبي عليه الصلاة و السلام :
«أفضل الدعاء يوم عرفة، و أفضل ما قلتُ أنا و النبيّون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير»، فتذكر تكرار قول ذلك مع استحضار النيّة، فأجر هاتين العبادتين فيه من الخير مالا يعلمه إلا الله ، و حريّ بالمؤمن اغتنام هذه الفرصة.

و بعد ؛ فهذا ما أحببتُ تذكير نفسي و إياك به ،، ليشهدوا منافع لهم ، و لنشهد !