أَحتاجُكِ.

تويتر، فيس بوك، و جبل قاسيون. ..
أماكنُ لَو صَرختُ من عَلْوَتِها ..
أَن أَحتاجُكِ.
ما أَبِه لـِ لَهفتي أحد. ..

سَأَفرِشُ سَجّادَةَ صلاتي. ..
و أَهمِسُ.
أَن رَبي إنّي مَسّنِيَ الضُّرّ ، و أنتَ أَرْحَمُ الرّاحمين.

11 تعليق على ”أَحتاجُكِ.

  1. اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمَتِك
    ناصيتي بيدك ؛ ماضٍ فيَّ حكمك ؛ عدل فيَّ قضاؤك
    أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته
    في كتابك أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به
    في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي
    ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي .

    إصدق الدعاء تصدقك الاستجابة .

  2. تنبيه: أَحتاجُكِ.
  3. السلام عليك يا أحمد

    يقول الرب جل وعلى ( وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ( 87 ) فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين ( 88 ) )

    الشكوى لغير الله مذلة ،، كفاك الله كل هم وأزال عنك كل غم.

    رائعة هي مناجاتك

  4. كما تحتاجها تحتاجك .. وتحتاجان رحمة الله
    أسأل الرّحمن أن يرزقك الزّوجة الصّالحة التّقية الهنية الرّضية تكون قرّة عينك وقلبك وتكون قرّة عينها وقلبها .. اللّهم اغن أخي بحلالك عن حرامك وبفضلك عمّن سواك ..

  5. يا أحمد (وأسأل الله أن يكون لك نصيب في اسمك من الإمام أحمد)،
    الله سبحانه وتعالى يسخر عباده لعباده، قناعتي أنه دائماً يجب البدء بالدعاء للباري عز وجل ثم بعد ذلك نبدأ بالصراخ من على قاسيون أن يا عباد الله هلموا إلى ما يحييكم.
    لا تقنط يا أحمد من الفرج فهو والله قريب، إنما هي صبر ساعة. ووالله كم أحب أن أكرر لنفسي والآخرين مقولة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله:
    قال ما صبرني في محنتي (محنة خلق القرآن) شيئان، كان يؤخذ إلى السجن (ولعله كان مقيداً) فسأل فلاح من هذا قالوا أحمد بن حنبل فقال له اصبر يا أحمد فوالله ما هي إلا ضربة بالسيف من ههنا (وأشار إلى رقبته) فتدخل الجنة من ههنا. فأما الثانية يقول الإمام فإنه سأله رجل في السجن من أنت قال أحمد بن حنبل قال اصبر يا إمام! والله إني أجلد في الخمر لسابع مرة وأصبر على ذلك فما بالك وانت تجلد في القرآن.
    أطلت عليك ولكني آنس بالحديث إليك وأشتاق إليك. حماك الله أنت وجميع من نحب ورزقنا وإياكم الجنة.
    أخوك،،

  6. أبو البواسل : الله يبارك فيك أخي الحبيب ابو البواسل، وأنا مشتاق إليك ..
    هذه التدوينة نشرتها قبل الثورة بالمناسبة، وأعيد التذكير بها ، وبالمناسبة ايضاً ، فأنا خطبت :)

أضف تعليقاً