شخبط شخابيط !

واحدة من أكثر المؤرقات التي تصيبني بالإحباط هي قلّة متابعة الأحداث الجارية في مدونتي ، أيّا كان شكل تلك المتابعة !.
و بالإستقراء يبدو جليّا أنني لستُ وحيداً في هذا ، فقد حكى لي صديقي محمد بشير عن انزعاجه من عدم متابعة الأحداث و قلّة الخوض فيها على أهميتها ؛ بسبب ضيق وقته .. و أمس حدثني أخي أبو أحمد أن في ذهنه العديد من النقاط التي يود طرحها في مدونته ، بل إنّ بعض الموضوعات مكتوبة و لا ينقصها إلا شيء من التنسيق ، بيد أنا كثرة المشاغل و ضيق الوقت يجعل نشرها صعبا فعلاً !..
و لعلّ زملاء كثر يعانون من ذات الأمر و لا رغابة !!…
في الفترة الماضية التي غبتُ فيها عن مدونتي حدثت أحداث كبيرة و جليلة ، كأحداث نهر البارد المدمرة و فتنة جيش فتح الشيطان ، و ليس ببعيد عنها أحداث غزة المؤسفة و ما تلاها من سقوط ورقة التوت من عباس الشؤم ،، مروراً بإعصار غونو الذي ضرب عُمان و غيرها من بلاد المسلمين ،، إلى أحداث المسجد الأحمر في الباكستان ، إلى إصدار شريط “شخبط شخابيط” للفلتانة التي لم يكن ينقص أجيالنا إلا دخولها عوالمهم ،و غيرها من الصرعات التي ليس آخرها صرعة 777 ، و لستُ أدري ما غرابة التاريخ ، فلماذا لم يكن 555 مثلا أو لا يكون 10 10 10 ؟!..
المضحك المبكي أن الحدثين الأخيرين على تفاهتهما يعتبران أكثر الأحداث أهمية و جدارة بالمتابعة بالنسبة للكثيرين من أبناء جلدتنا !!!.
امتحاناتي لم تنتهي بعد ، بل هي مستمرة حتى الشهر العاشر ، مع بداية شهر رمضان المبارك بلغنا الله إيّاه ، على أني سأجهد أن أبقى على اتصال بعالم المدونات قدر المستطاع .. في حفظ الله.

5 تعليقات على ”شخبط شخابيط !

  1. أخي أحمد :
    و الله ما أشرت إليه صحيح فغيابي عن عالم النت قارب الأسبوعين ، و في ذهني الكثير من الأمور ، إلا أن مشاغل الحياة غالبا ما تمنعنا ، يالله شد الهمة و ننتظر مقالاتك الجريئة ، و بالتوفيق في الامتحانات .

  2. كلامك سليم

    وبالذات عندما تزيد المواضيع ولا تعرف أي منها يستحق التفاعل معه قبل الآخر

    موفق في إمتحاناتك

أضف تعليقاً