العلمانوي ، و الثوب المحشوم !..

23 تعليق على ”العلمانوي ، و الثوب المحشوم !..

  1. يا أخ أحمد الوضع صعب. من يفتح فمه بكلمة حق تنهال عليه الشتائم و يعتبر متخلف. مع ذلك أعتقد أن الحق على من يظلم بأسم الأسلام أو الدين مع جهل كل تلك النساء اللاتي تكلمت معهن. معليش طول بالك. الناس بدها تفش خلقها و الجهل هو صار المطلوب هل أيام و ليس العلم.

  2. هل دخلن دونما غطاء على الرأس؟
    أعتقد أنّه من السخافة أن يتمّ السخرية على موضوع لا جدل فيه, فأنا غير محجبّة غير مسلمة وعليّ بارتداء عباءة وغطاء على الرأس حين أودّ أن أزور الجامع الأمويّ أو أي جامع في العالم, وفعلا كنت قد زرت العديد من الكنائس وطلب مني ان ارتدي جاكيت في احدى زياراتي, الموضوع مطبق على كلا الجنسين, فالمرأة في الاسلام كلها عورة تقريبا, وللرجل عورة خاصة, المطلوب ان يستر كلا الجنسين عورتهما حسب فهم الاسلام للعورة لا احد له الحق ان يقول لي ماعلي ارتدائه في بيتي وفي بلدي, لكن زيارة اماكن الناس واماكن عبادتهم هو امر اخر, اذن الموضوع لا علاقة له باحترام المشاعر او بيت الله بقدر ما هو تطبيق لمعتقدات الاديان بحد ذاتها.
    الجدل الحاصل حول ال”حشمة” هو جدل بسياق خارج عن زيارة اماكن العبادة, الى الان لا نسمع اصوات تطالب بدخول المساجد والكنائس بالملابس اليومية. ويجب على هذه الاصوات ان تكون مسلمة, من صلب الاسلام لا من السواح.
    يجب علينا احترام معتقدات كل منزل ومكان حسب اناسه, في الوقت الذي تكون البلاد لاناسها جميعا, والشارع لابناء وبنات البلد جميعا, تكون المنازل واماكن العبادة لاناسها فقط, ومن يود ان يفرض فهمه الخاص على هذه الاماكن يكون متطرفا هو بفكرته “التحررية” و”الليبرالية” و”العلمانية”.

  3. حلو.
    لكن الجدل الذي قد يطرح هنا
    أماكن العبادة بنيت تحت اسم بيوت الله .. و عني أكره كثيرا أن يقف أي شخص على باب أي مسجد أو كنيسة الذي هو بيت الله و يردد يجوز لكن الدخول أو لا يجوز. . واعتقد أنه حتى و لو حدث أن اقتربت فتاة لا تعلم عن الأسلام شيئا من حرم المسجد حيث تقوم الصلاة ، ستشعر بوضع غير طبيعي بوجودها وستتراجع من نفسها .

    أماكن العبادة وجدت للعبادة . اللباس الذي يجب ارتدائه في حال كان مقصدك العبادة هو بالطبع ما نرتديه اثناء الصلاة في منازلنا . هذا ينطبق على الجنسين ولكن الذي يحدث أن العيون تلتفت فيما إذا كانت الفتاة محتشمة ام لا ولا أحد ينظر إلى مدى احتشام الرجال حين دخولهم المسجد؟ مثال حي جدا هو المسجد الأموي .
    أذكر لكم مثلا في السنة الماضية ورغم ارتدائي الحجاب ، وجاكيتي طويل ،رفض الرجل الواقف على الباب إدخالي بسبب ارتدائي البطلون.. ولا اعتقد أن الرجال حاليا يدخلون بوضع أفضل احتشاما الى المسجد الأموي.
    يعني أصيغ سؤالي يا احمد بشكل أخر، هل كان الشباب المرافقين للفتيات بالشكل الكافي المحتشم لدخولهم باحة المسجد؟ هل تتجه عيونك أمام بيوت الله لترى مدى احتشام الرجال التي تهم بالدخول؟ هل حدث وقمت بتوجيه مثل هذا التعليق لشاب؟

    تقبل مروري مرة اخرى

  4. بداية كنتُ أود الاستفسار عن أمر وهو .. هل مقام الصالحين داخل حرم المسجد ؟
    إن كان كذلك . أعتقد أنه مزار سياحي وليس مسجداً ..
    فلا يجوز أصلاً الصلاة في مكان دُفن فيه أحد
    وبالتالي لا يُلام من دخل هذا المكان من السياح محتشماً أو لا
    فالمساجد . أماكن العبادة .. بيوت الله ..
    لا يجوز دخول غير المسلمين إليها
    هل نضمن أن غير المسلم على طاهرة كي يسمح له بالدخول ؟
    ولتسمح لي الصديقة رزان على إعتراضي على لفظ ( معتقدات الأديان )
    فالدين يؤخذ مما شرعه الله لنا
    لا من معتقدات من وضع البشر
    فعلى حسب فهمي المتواضع لكلمة ( معتقد ) هو وجهة نظر ما
    أو شئ أعتقد صحته أو خطأه ..
    وهذا كله لا يجوز وصفه لما شرعه الله لنا في ديينا ـ سواء الإسلام أو المسيحية أو حتى اليهودية .

    أعتقد يا أحمد أن المشكلة الأساسية في معتقدات العرب الغير مسلمين
    حتى العرب صدقوا ما يدعيه الغرب من افتراءات على الإسلام !!
    وربط الإرهاب والتطرف بالإسلام !!!
    ماذا تركتم يا عرب لغير المسلمين الأجانب إذا أنتم آمنتم بأن الإرهاب والتطرف مرتبط بالإسلام وحده ؟

    عفواً يا أحمد ..
    هل العلمانية غير العلمانوية ؟

  5. هدوء صاخب,
    لك الحقّ بأن تقول “شريعة” والتي تعكس ايمانك, ولي الحق برفض هذه الكلمة نتيجة لافكاري.
    بالنسبة لمقولتك ان “المشكلة الأساسية في معتقدات العرب الغير مسلمين”, اعتقد ان فيها اشكالية كبيرة,
    اولا, انت تفترض ان كل مسلم هو مسلم, لذا لا مشكلة لديه, لكن المشكلة هو حتما وبالضرورة بمن هو غير مسلم, وهنا السؤال, ماذا يجعل من المسلم مسلما حتى تنهي عنه الاشكالية, ومن هنا, هل نجد هذه الصفات عند اللامسلم؟
    لاعطيك مثالا, لنفترض ان على المسلم الصالح ان لا يسرق, و ان يزكّي, ولدينا عربا لا مسلمين يزكون ولا يسرقون دونما حاجة لاحد او دين ليملي عليهما ذلك, ما الفرق بين المسلم الصالح وبينهم في هذا السياق تحديدا؟
    اذن ان تقول ان المشكلة “الاساسية بمعتقدات الامسلمين” هي نظرة فوقية من المسلم الذي هو داري ومطبق لاخيار الامور الى اللامسلم الذي hوجدنا فيه المشكلة لانه لا ينطق بشهادة لا اله الا الله,
    معليش, لازم نطلع من هالقصة بقا, ونتعامل مع بعض لا من من هو خالقك ومن هو نبيّك, وانما نتعامل مع بعض بطريقة انسانية وهي فحوى الاديان جميعا.

    أمنية, انا اتفق مع ما تقولين, خصوصا بمثالك الحي على المسجد الاموي وهنا على فكرة, ياما شفت سائحات اجانب ما حاطين على راسن بالجامع الاموي بالوقت الذي يطلب مني “لاني عربية” ويفترض اني “مسلمة” ان اغطي راسي جيدا.

    حابة اسمعك يا احمد,

  6. حقيقة لم ارغب ان اتدخل في هذا الحوار لكن عبارة في تعقيب السيد (هدوءصاحب ) اشكلت علي وهي :لا يجوز دخول غير المسلمين إليها …
    ارجو من صاحب التعليق ان يسرد لنا ادلته على مقولته تلك حيث ان ما اعلمه ان المسجد النبوي في زمن الرسول (ص) كانيدخله المشركون.. واستقبل به النبي وفدا من نصارى اليمن (نجران )وصلوا به ..
    كم ان ان احد المسلمين(الاعراب ) مرة تبول في المسجد , ونهى النبي محمد (ص) احدا من اصحابه ان ينهر هذا الاعرابي ..

    اعود للعبارة(لا يجوز دخول غير المسلمين إليها) واتسائل : هل تحول الاسلام الى دين عنصري ..وهل هناك تشابة بين تلك العبارة وبين (شعب الله المختار والبقية اغيار )

    ==========
    للمدرسة زيها , وللخدمة العسكرية , ولدور العبادة زيها …ويحق لاي مؤسسة ان تضع قوانينها , ويحق لمن شاء ان يعترض …

  7. أمنية : تعريفه عندي أم عند سقراط ؟
    لم أقرأ لأفلاطون و سقراط تعريف الحشمة و لا لسواهما من الفلاسفة ، لكن عندي : تُقرر تعريفها فطرتي .. و إن عدمت .. تقرر عنها غريزتي ..
    لم يسمح لك بواب المسجد بالدخول لأنه تعلّم من العلماء القائمين على المسجد أن البنطال زي غير شرعي للنساء حسب شريعة الإسلام ، بخلاف الرجال.
    العلماء و المشايخ لا ينفكون يطالبون الشباب بالزي الفضفاض و الحلاقة الرزينة و الحشمة العامة سواء بحياتهم العامة كونهم شباب مسلم أو لدى أدائهم الصلوات .. حتى إنّ بعض الدعاة يفتي بعدم جواز الصلاة أصلاً بالبنطال الضيق للشباب .. و أنا بالمناسبة رأيت مراراً سياح رجال ألبسوا العباية فوق “الشورت” عند دخولهم للأموي .. أقصد الحمشة مطلوبة مني و منك على حد سواء ..
    تقبلت مرورك مرتين ..

    وسيم : أهلاً و مرحباً .. أشكرك على الطبطبة الرقيقة يا صديقي ..

    رزان : مسرور بأن وجهة نظرك بهذا الخصوص قريبة و متفهمة لهذا الحد .. لكن لن تجدي مسلماً يطالب بالسماح لصاحبة التنورة القصيرة ، و البلوزة المُشفة ، و البنطال بلا خصر بالدخول إلى المسجد .. و لا يوجد معنى لهكذا مطلب سوى الدعوة إلى شرعنة التفسخ و الإنحلال .. بخصوص مثالكما الحي فليس بقاعدة ، لا لشيء سوى لأن تعامي البواب عن السائحة و تشديده عليك يعكس سفاقة عند البواب و لا شيء آخر ..

    هدوء : من قال لك أنه لا يجوز دخول غير المسلم إلى المسجد ؟
    ما سبقك إلى هذه الفتوى أحد من الفقهاء .. يعني كان ضروري تستفزي أحمد بكداش قبل رمضان و تخليه يعلق عندي ؟
    العلمانويين يا هدوء هم الذين اعتنقوا العلمانية كدين جديد .. يعني علمانيين متطرفين ..

    أحمد بكداش : لستُ معك في أن لدور العبادة زيها بمقابل أن للمدرسة زيها .. القضية هنا مختلفة تماماً .. ليس للمسجد زيه .. بل للمسلم زيه و هيئته التي يفترض به التحلي بها .. و للمسلمة زيها الذي تتفرد به و يبرزها كشخصية مستقلة متفردة .. أما هذه القضية فهي قضية حديثة جداً تحدث بسبب اختلاط المسلمين بغيرهم ..و لستُ أرى فيها مشكلة ..

  8. الحشمة مطلوبة من الجنسين على الأكيد.ولكن الذي يحدث أن العيون تتوجه دائما للأناث .
    أعيد سؤالي: هل حدث و فكرت أو هممت بتوجيه مثل هذا التعليق لشاب لم يعجبك زيّه ؟ هو فقط تساؤل.

    قد تكون وجهة نظري ليس لها علاقة بالشريعة والعقيدة التي لن أدعي فقهي بها، ولست بها أفكر بشرعنة أي شيء، و لكني لا أظن من حق أي أحد أن يقف على باب بيوت الله ويعلق على أي أحد بالدخول. ببساطة هذه بيوت الله وليست بيوتكم. هو جامع لأنه يراد منه جمع الناس جميعا.
    أذا كانت القصة التي أوردها أحمد صحيحة ، فاعتقد أن فعل التبول بالجامع هو أشد من فعل دخول الجنسين بملابس غير محتشمة إليه، والنبي لم يقم بتوجيه أي حرف أليه؟ فلم نحن نقوم بهذا الدور؟

    تقبلو مروري
    و ينعاد عليكم جميعا

  9. بداية.. تستطيع أن تقول يا سيد بكداش ( السيدة هدوء ) وليس ( السيد هدوء )
    نأتي للرد ..
    رزان ..( لك الحقّ بأن تقول “شريعة” والتي تعكس ايمانك, ولي الحق برفض هذه الكلمة نتيجة لافكاري.)
    بالتأكيد لكِ أن ترفضي أو تقبلي أي شيء ( لكم دينكم ولي دين ِ ) لم أنكر عليكِ هذا الحق
    ثم أنا لم أناقش مسألة المسلم العاصي أو الملتزم بشرائع ربه
    كلامي كان بشكل عام ( المسلم ) أي من يعتنق الإسلام
    وقصدت بالعرب غير المسلمين : العرب المسيحيين واليهود والطوائف الأخرى
    هذا هو قصدي من لفظ العرب المسلمين والعرب غير المسلمين
    أما مقولتكِ … (ماذا يجعل من المسلم مسلما حتى تنهي عنه الاشكالية )
    رزان .. باختصار شديد .. كلامك ــ لو علقتُ عليه سيدخلنا في قضية أخرى بعيدة عن القضية التي يناقشها الأخ أحمد
    لذلك لن أرد على ما قلته إلا بهذا الرد المختصر
    المسلم هو من شهد بوحدانية الله وبرسالة محمد عليه الصلاة والسلام وبكل الرسل وأدى الواجبات التي أوجبها الله عليه
    إن فعل كل هذا فهو مسلم حتى وإن اقترف الذنوب والمعاصي

    الأخ بكداش .. إليك أدلتي أولاً .. قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا )
    ثم إن وفد نصارى اليمن قدموا للرسول كي يبايعوا الرسول ويدخلوا في الإسلام ولم يصلوا في المسجد إلا بعد دخولهم الإسلام
    فهل يعقل مثلاُ أن يصلوا في المسجد صلاتهم كمسيحيين ؟
    أما عن قصة الأعرابي الذي تبول في المسجد ــالمفروض أن تذكر دليلك الذي استشهدت به بالكامل لا جزء منه حتى لا يصدق القارئ ظاهر الكلام فقط كما فعلت الأخت أمنية .. صدقت ما كُتبَ فقط لأنها لا تعلم بقية القصة

    قصة الأعرابي بالتفصيل هي ..
    جاء أعرابي فقام يبول في المسجد وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يصيحون به: مه مه (أي دع)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تزرفوه، دعوه” (أي لا تقطعوا عليه بوله)، فترك الصحابة الأعرابي يقضي بوله، ثم دعا الرسول صلى الله عليه وسلم الأعرابي فقال له: “إن المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول والقذر، إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن” وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه:”إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين، صبوا عليه دلوا من الماء، فقال الأعرابي: “اللهم ارحمني وارحم محمدا ولا ترحم معنا أحدا”، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ” لقد حّجرت واسعا”.
    إذاً .. لم يسكت الرسول عن فعلة الأعربي إلا ليعلم المسلمين الرحمة والرافة ( لو كنت فظاً غليظ القلب لنفضوا من حولك )
    لذلك أنظر إلى ردة فعل الاعرابي على الرسول وعلى الصحابة .. “اللهم ارحمني وارحم محمدا ولا ترحم معنا أحدا”
    ثم لم يسكت الرسول عن وجود البول في المسجد بل أمر بالماء كي يطهر المكان وبعد ذلك بيّن للأعرابي وللمسلمين حكم الدين في هذا الأمر
    يا بكداش المساجد في عهد الرسول كان ترابية حصوية لم تكن كمساجد اليوم أي نجاسة تؤثر فيها وفي المصلين
    بكداش .. (اعود للعبارة(لا يجوز دخول غير المسلمين إليها) واتسائل : هل تحول الاسلام الى دين عنصري )
    عود حميد يا بكداش .. اقرأ قصة الأعرابي الذي استشهدت به مرة أخرى وستعرف الإجابة على سؤالك
    وللتوضيح على سؤالك وأيضاً للأخت أمنية ….
    تخيلوا أن لديكم في البيت عرس ( فرح يعني ) ودخل عليكم نساء يلبسن ثياب الحداد ويبكين .. هل ستدعهم يدخلن العرس وينوحن ؟ ( لكل مقام مقال يا أعزائي )

    بكداش .. (للمدرسة زيها , وللخدمة العسكرية , ولدور العبادة زيها ) يا بكداش …الدين ليس مؤسسة وشرائع الله ليست قوانين يا بكداش
    زي المسلمة الذي أقره الإسلام ( ألا يشف )( أي يظهر ما يوجد أسفله)( ولا يصف ) ( أي لا يكون ضيقاً يظهر معالم جسد المرأة )
    يا أحمد يا صاحب الملتقى قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُوا } (43) سورة النساء
    إذا كان المسلم غير مسموح له بدخول المسجد وهو على غير طهارة إلا للضرورة وعبوراً فقط دون الجلوس فيه فكيف بغير المسلم
    هل تضمن أنه ليس به جنابة أو حيض بالنسبة للمرأة ؟
    وشكراً لك على التوضيح يا أحمد : )

  10. هدوء:
    عني لا أرى أي رابط بين الآيات التي احضرتيها كشاهد وبين ما تقولينه.
    رجاء لو تعيدي النظر بالآيات التي اوردتيها.
    ومن ثم ، تعريف المسلم : هو من أسلم وجهه لله تعالى. نقطة انتهى. وتعلمين أن قصص الأنبياء جميعا أنتهت بقولهم أنهم مسلمون.
    وهناك من المفكرين مثل سعادة يذهب بشرحه في كتابه أن المسيحي هو ايضا مسلم.
    لن أزيد على هذا بما أن نقاشك ليس معي.
    اترك لمن بدأت معهم النقاش أن يتابعو معك ، فيما أذا كانوا ما زالوا يتابعون.
    وعن مثال العرس:
    بما أني صاحبة العرس، يحق لي أن ادعو من أشاء
    بيوت الله من مساجد وكنائس و صوامع وما إلى ذلك..من صاحبها؟

    مودتي

  11. أبو البواسل : بالرغم من سروري البالغ لعودتك و تفاعلك الذي طالما أحببته ، إلا أني حذفت تعليقك بطريق الخطأ :( ، هل تكرمت بإعادة نشره ..
    أحمد بكاش : اشكرك على تفاعلك الإيجابي صديقي .. لكن الحذف الخاطئ طال تعليقك .. أعتذر حقاً مع أملي أن تتكرم بإعادة نشره .. :(

    أمنية : بطبيعة الحال ستتجه عيوننا نحو “الجنس اللطيف الخفيف” لكون عامل الجذب لديهن أظهر ، و عامل الفتنة بيّن ، هل هذا جديد عليك ؟
    إجابة على سؤالك ، فلم يسبق أن رأيتُ شاباً داخل إلى مسجد بثوبه الداخلي أو بثوب شفاف أو قصير .. و الرجل ليست لديه عوامل الإفتان كما هو حال المرأة .. ثم نعم .. نصحت زميلي بتعريض بنطاله لكي يخرج من خلاف الفقهاء بموضوع صحة الصلاة ..
    لبيوت الله قدسيتها ، و المأمور بحماية هذه القدسية هم مرتادو هذا المسجد من المسلمين ، من باب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر .. هذه بيوت الله و صاحبها من يعمرها بالصلاة فيها .. و من واجب كل مسلم – فضلاً عن إدارة المسجد – صون حرمة المسجد و تكريم قدسيته .. هذه قضية لا نقاش فيها برأيي .. و هذا الأمر في المساجد و الكنائس و الصوامع ..
    و بالمناسبة ، فقد قرأتُ خبراً “طريفاً” عن قاضٍ أمريكيّ طرد شاهدة من المحكمة لارتدائها ثوب غير محتشم .. باعتبار أن للمحكمة حرمتها .. لا يسعفني الوقت الآن للبحث عن رابط الخبر على النت .. سأبحث عنه و أضع رابطه هنا عندما يتسع لي الوقت إن شاء الله ..
    غير صحيح أن التبول في المسجد أشنع من دخول الغير محتشم إلى المسجد ، ثم إن القضية تختلف ..
    المسجد كان مسجداً ترابياً .. و كان الفاعل أعرابياً .. و قد لقي تصرفه تشنيع الصحابة له لأن شعنيع فعلاً .. لكن هل حقاً لم يفعل النبي شيئاً ؟
    ها قد كتبت لك هدوء القصة كاملة و اقرئي : “فقال له : “إن المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول والقذر، إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن” وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه:”إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين، صبوا عليه دلوا من الماء”. فالنبي علمنا كيف نستنكر مثل هذا التصرف بطريقة حضارية ، و لم يسكت.

    و هذا ما فعلته أنا ،قلت : “عفواً يا آنسات ، هذا مسجد لا يليق الدخول إلى حرمه بهذا الزي”.
    قلتها بهدوء و بلباقة .. و لعلمك : لو لم تكن ملابس هاتيك الفتيات صارخة لما تكلمت .. لكن كان ما أظهرتْه من أجسادهن أكثر مما سترته .. و لو رأيتُ شاباً ذو ثوب فاضح يهمُّ بالدخول إلى مسجد ما ، فلن أتردد من منعه من الدخول إلى المسجد حتى يستتر ..
    بخصوص تعريفك للمسلم الذي أوردته ، فما معنى “أن يسلم المرء ووجهه لله تعالى” ؟
    و بخصوص كتاب سعادة ، ألم يذكر أن اليهودي مسلم أيضاً ؟

    هدوء : أقترح عليكِ أن تبحثي عن الحكم الشرعي لدخول غير المسلمين إلى المساجد عامة – حيث للمسجد الحرام خصوصيته – في المواقع الشرعية التي تثقين بها ..

    لا أنسى أن أضيف اعتذاراً آخر على تأخري في التفاعل معكم ..

  12. أخي الكريم أحمد،،
    بداية أبارك لك بالشهر وكم أسعدني أن وجدت مدونتك بعد طول غياب ولا أبالغ ولا أطنبك هاهنا إن قلت أن شوقي للنت كان لمدونات ثلاث أولها مدونتك هذه ومدونتي سردال وأسامة وللأسف توقف سردال. وقد كنت أحتفظ بعنوان مدونتك ويبدو أنك غيرت الدومين وأكرمني الله أخيراً بأن وجدتها. أطلت المقدمة فعذراً ولكن أردت فقط أن أعبر عن شوقي لهذه المدونة ولقلمك الحلو المنطقي والوسطي.
    لسوء الحظ لا أحتفظ عادة بنسخ مما أكتب من تعليقات وأترك قلمي يسترسل ثم أضغط الإرسال. على كل حال سأحاول تذكر ما كتبت.
    أقول لماذا هذا الجدل البيزنطي هذا بيت الله وله حرمته “وإن تواجد فيه معلماً سياحياً أو قبراً لمجاهد أو أمير أو قائد، فهو أولاً وأخيراً بيت الله” فمن أراد الدخول فليدخل باللباس اللائق والمناسب ومن أراد السياحة فليذهب إلى أي مكان سياحي “مخصص للسياحة وليس للعبادة” وليدخل هناك عرياناً إن شاء فلربما لن يوجد من يقول لها البسي لباساً مناسباً أو له استر فخذيك العريانين. زردت متاحفاً في أسطنبول ألزمنا القائمون عليها بلبس ما يشبه أكياس النايلون فوق أحذيتنا وبعضها ألزمنا بخلع حذائنا وآخرَ مُنعنا فيه من التصوير، فلم يعترض أي من الزائرين وبعضهم كانوا من اسرائيل والجميع التزم ولم يتنطع أحدهم ليقول هذا متحف متطرف ولا حتى أولئك الإسرائيلين، ببساطة هذا المتحف له تعليماته وضوابطه فمن أراد دخوله فعليه أن يحترم هذه الضوابط والالتزام بالتعليمات، بدون فلسفة إضافية وتعليقات لا تسمن ولا تغن من جوع.
    وللأخت التي تفضلت بتعريف المسلم بأنه “من أسلم وجهه لله” أقول لم يا أختاه لم لاتلزمين ما تعلمين وتتركي مالاتعلمين. لم إن سأل أحدنا عن الدواء الفلاني هل ينفع للمرض العلاني يقول وما أدراني أسأل طبيباً هو أدرى، أو إن سأل عن مواصفات الكمبيوتر الأمثل ليكون سيرفراً لشبكة لشركة مكونة من 150 كمبيوتراً مثلاً يقول وما أدراني يجب سؤال مهندس شبكات، أما إن ذكر الإسلام والدين فكل من سمع خطبة جمعة واحدة وكل من شاهد برنامجاً يُعنى بالفقه بالتلفاز يقوم ويتنطع بالفتوى والمجادلة العقيمة بما لا يعرف.
    أقول أخيراً لا حول ولا قوة إلا بالله

  13. أحمد : بما أن “طبيعة الحال” أن تتوجه عيونكم نحو الفتيات ، فاعتقد أن “طبيعة الحال” أيضا أن المسلم من يرتاد المساجد و يأمر بالمعروف و ينهي عن المنكر ، و يعد نفسه صاحبا لها لمجرد أنه يرتادها، أن يقوم بغض بصره عما يراه من “فتنة بيّنة”.
    ويبدو أن الجديد عليك أن الشاب أيضا هو مصدر فتنة بيّنة للأنثى . الأمر فقط أن الأنثى لن تقوم بأي حال من الأحوال بالاقتراب من شاب لتقول له : عفوا ثوبك غير مناسب للدخول. أرجع للوراء .
    و ياسيدي أنت لم تقم بنصيحة شاب صادفته بالمسجد، انت قمت بنصيحة صديق لك. وحتى حينه ، فأني سأبقي على سوء ظني بك. :)
    لا أرى أي رابط بتشبيه حرمة بيوت الله بالمدرسة أو بمحكمة أو بما ذلك . ومن ثم أنا أعيش هنا و لست في أمريكا، و ليس علي أن اقتنع بشيء بمجرد أن الشعب الأمريكي قام به.
    ما زلت اعتقد أن حادثة التبول أشنع من حالة عدم التستر، وماذا إذا كان المسجد من رمل وحصى؟ أهذا يخفف من وطأة شناعة الفعل؟ وانه ما زال فعلا قائما في حرمة مسجد؟ ومن ثم أعتقد ان الرجال عندما تتبول فهي أولا تقوم بعدم التستر وكشف عورة و ثانيا بالتبول؟! والرسول ترك الرجل ولم يعترض على فعله حتى هم بالخروج.وليس حين هم بكشف العورة و من ثم التبول.
    بما أن الموضوع لا يحتاج لنقاش برأيك فلن أناقش.
    تعريفي للمسلم أو الأصح ما ورد في القرآن عن المسلم على لسان جميع الأنبياء والرسل، و أكيد قد مر عليك في القرآن وقرأت القصص الواردة عن الأنبياء و التي تنتهي بكلمة : “أني أسلمت لرب العالمين” أو ” أسلمت وجهي لله”. وما إلى ذلك . والذي اعتقد تعني :التسليم الكامل بوجود ووحدانية أله واحد لهذا الكون.
    وهناك حديث للرسول أحبه كثيرا يقول: نحن معشر الأنبياء أولاد علات ديننا واحد. (الدين واحد و الشرائع مختلفة)
    عن سعادة : سعادة لم يصف اليهودي بالمسلم، لا ضير بأن تطلع على كتابه : الأسلام برسالتيه المحمدية والمسيحية.و الجدير بالذكرأن المسيحيين في سوريا في وادي العيون و مرمريتا من يؤمنون بفكر سعادة يلقبون أنفسهم بالمسلمين وليس بالمسيحيين . لذلك اعتقد أنه مفكر يستحق التوقف عنده.

    مودتي

  14. أحمد …
    الحمد لله عندما اتكلم عن شئ لابد أن أكون على علم ويقين مما اتكلم فيه
    إليك أحمد هذه الفتاوى .. وأظنها من مواقع موثق منها
    واحكم أنت بنفسك

    http://www.s-alshirazi.com/masael/subject/salat/letter24.htm

    http://www.islamweb.net/ver2/library/BooksCategory.php?idfrom=566&idto=566&bk_no=44&ID=410

    http://www.alminbar.net/malafilmy/ta3amol/2.HTM

    اقرأ آخر الإجابة ..
    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?view=vmasal&subid=11906&parent=584

    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?view=vmasal&subid=9891&parent=584

    في النهاية وحتى لا أثقل عليكم ..
    دخول الكفار وغير المسلمين للمسجد دون حاجة . من الأمور التي اختلف فيها العلماء
    ولكنهم جميعاً اتفقوا على أن دخولهم الحرم المكي حرام وممنوع
    كذلك دخولهم أي مسجد دون حاجة أو سبب ضروري ممنوع
    آراء وأحكام العلماء عندكم اقرؤها .. أو ابحثوا في جوجل عن حكم دخول غير المسلم للمسجد

    وعندما يصبح النقاش عقيماً بلا جدوى مع عقول ترفض النقاش حول آراء تخالفهم يكون السكوت أولى
    يكفيني ما كتبته سابقاً .. وتلك الروابط أيضاً
    ( رأيي صواب يحتمل الخطأ .. ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ) وفقط
    كل عام وأنتم جميعاً بخير
    هدوء

  15. أبو البواسل : حياك الله و بياك أستاذي الغالي ، أشتقلنا لك أنا و مدونتك المهجورة من فترة طالت كثيراً .. رمضان مبارك عليك و على عائلتك الكريمة .. و أعتذر مرة أخرى للخطأ المؤسف.
    بخصوص تساؤلك ، فبالطبع هناك من لا يعجبه أن يكون للمسجد حرمة .. فالمسجد بيت الله و ليس لأحد أن يقف على بابه و يقول أنت أدخل و أنت لا تدخل .. و حتى لو رأينا شاباً “يبحبش” في “أغراض” شابة فليس لنا انكار ذلك .. ألم أقل لك هذه بيوت الله و ليست بيوتكم ؟ .. أصلا المسجد من صاحبه ؟

    أمنية : يبدو أنك سرحتِ بمخيلتك كثيراً يا صاحبة الأمنيات ..
    أن أغض من طرفي لا يعني أن أكون أعمى بالمرّة .. ابقي على سوء ظنك بي ، فلا تعقيب سوى شطر من بيت يقول : إن ساء فعل المرء ساءت ظنونه .. ;)
    برأيك أن الذي تبول في المسجد قد أظهر عورته على الملأ إذن ؟
    طيب ، أسلمتُ وجهي لرب العالمين ، عبارة فضفاضةجداً .. ما هي طقوس و طرق التعبير عن إسلام الوجه ذاك ؟ هذا سؤالي .. أم يتعبد الله كل منا بطريقته و أسلوبه .. أحدنا يرقص و آخر يتعرى ، واحد يصلي و شقيقه يقامر ..؟
    أبداً لم أشبه حرمة بيت الله بأي شيء ، لكن باعتبارنا اعترفنا بحرمة المدرسة و حرمة المحكمة ، فمن باب أولى أن نعترف بحرمة بيت الله و قدسيته ..
    لم يسبق أن سمعت بسعادة هذا ، ربما أطلع على كتابه قريباً ،، أشكر نصيحتك.

    هدوء : يقول علماءنا : الاختلاف رحمة ، و ما دام هناك خلاف بين الفقهاء فهذه رحمة و فسحة .. و علماء الشام لا يجدون مانعاً من دخول غير المسلم إلى المسجد ، و بابا الفاتيكان السابق زار المسجد الأموي و ألقى فيه خطبة بحضور عدد من علماء المسلمين من أهل دمشق ..
    لم يصبح النقاش عقيما بعد يا هدوء ، مازالت صدورنا مفتوحة لسماعك ، و المهم أن تبقى مساحة الودّ كما هي ..أو تتسع أكثر !

  16. أبو البواسل: بالفعل هلأ انتبهت أني عم جادل و اتنطط عالفاضي . بعتذر كتير من حضرتك. يعني ما بعرف كيف هيك عم أتجرأ و شغل مخي بشي لا أعلمه، و ازا جادت نفسك تحددلي ما هي الأشياء التي يجب على مخي أن يعمل بها وما هي الأشياء التي لا يجب مخي أن يعمل بها.

    مع فائق احترامي

  17. أمنية،
    بالرغم من لهجة السخرية الواضحة في ردك سأجيبك وسوف لن أدخل معك في جدل لا يفيد لذلك لن أضيف أي رد آخر غير هذا، ولك مطلق الحرية بإبداء ما ترين.
    من الواضح يا أنستي أو يا سيدتي أنك لم تقرأي ما كتبت لان جوابك عن شيئ آخر غير الذي كتبت. أنا لم أقل أن المرء يجب أن لا يعمل فكره ولست أنا من يقرر للآخرين فيم يفكرون وفيم لا يفكرون، بل على العكس خلق الله العقل لكي يعمله المرء في هذا الكون وكل من يعلم الشيء البسيط عن الإسلام يعلم أن أول آية نزلت على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم هي “أقرأ” وما ذلك إلا أمر صريح بالعلم وإعمال العقل. ما كنت أقوله لك هو أن لا تجادلي فيما لا تعلمين. والأمثلة التي طرحتها في ردي توضح ذلك بشكل لايدع مجالاً لما طرحتيه في جوابك. إن كنت تريدين جواباً على سؤالك، فسأقول لك: الأشياء التي يجب عليك إعمال مخك فيها هي كل شيئ خلقه الله سبحانه وتعالى، اما الأشياء التي يمكنك النقاش فيها فهي فقط تلك الأشياء التي درستها وعرفتيها حق معرفتها. عن نفسي لا أعرف عن الهندسة الجينية إلا مقالة واحدة قرأتها في صحيفة، فما رأيك لو أننا أنا وأنت تناقشنا في الهندسة الجينية؟ برأيك إلى أي نتيجة سنصل؟
    تحياتي،،
    أبو البواسل

  18. إلى الأخت هدوء صاخب
    بالنسبة لقصة وفد نجران بالكامل http://www.altareekh.com/vb/showthread.php?p=289583
    أي أنهم لم يسلمو إلا فيما بعد ( وفقط 20 ) وهم عندما دخلو المسجد كانو مسيحيون وصلو صلاتهم عندما حان وقتها
    و بالنسبة للأخت رزان : لو أنك تكونين صاحبة مبادرة إطلاق مدونة عن القضايا المسيحية الإسلامية ، لأنه كلما دخلنا منتدى لأحد الطرفين وجدناه يسب الأخر . ويسعدني أن أشارك معك .

  19. وهذا أول نص
    ” الامام بن القيم رحمه الله في كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد:
    قال ابن إسحاق : وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد نصارى نجران بالمدينة فحدثني محمد بن جعفر بن الزبير قال لما قدم وفد نجران على رسول الله صلى الله عليه وسلم دخلوا عليه مسجده بعد صلاة العصر فحانت صلاتهم فقاموا يصلون في مسجده فأراد الناس منعهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوهم فاستقبلوا المشرق فصلوا صلاتهم”

  20. ولكن للأسف علماء دين كل زمن يشدد على أشياء محددة أكثر من الذي سبقه ، فمثلا :
    كان يعتبر من منع امرأته من الذهاب للمسجد للصلاة ملعونا ( لا أذكر الحديث ) >> الآن إذا سألت الشيخ ” الصلاة في البيت أفضل ”
    كانت المرأة يحق لها تطليق نفسها إذا جبرها أبوها على الزواج بمن لا تحب عند أبو حنيفة >> الآن تحتاج المرأة لطلب الخلع
    كان من المسموح للمسلم الجديد الغير عربي قراءة القرءان بالتجمة أي بغير العربية بالصلاة عند أبو حنيفة >> عورضت ترجمة معاني القرآن إلى لغة أخرى
    وإذا أردت فقط ابحثي و ستفجأين بالأشياء التي حرمت أو كرهت الآن
    المصدر : عمرو خالد في برنامج ” أربع أئمة “

  21. يا أخ أحمد الوضع صعب. من يفتح فمه بكلمة حق تنهال عليه الشتائم و يعتبر متخلف. مع ذلك أعتقد أن الحق على من يظلم بأسم الأسلام أو الدين مع جهل كل تلك النساء اللاتي تكلمت معهن. معليش طول بالك. الناس بدها تفش خلقها و الجهل هو صار المطلوب هل أيام و ليس العلم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *