كيف حالك يا طارق ؟

الحرية لطارق بياسي
نهاية العام الثاني من الأعوام الثلاث المحكوم على المدون السوري طارق بياسي قضائها في السجن بسبب تعليق متسرع أو ثرثرة هامشية منفردة .. أو حتى خطبة عصماء نشرها في موقع ما ..
لا يعرف أحد ما هو مصير طارق تماماً الآن .. لا نعرف في أي سجن يقضي فترة حكمه .. فمن بعد أحداث صيدنايا المأساوية حكي عن إخلاء السجن و نقل المساجين إلى أماكن أخرى (بضم الهمزة) بشكل مؤقت أو مستمر و لا خبر لأحد من أقرباءه في أي مكان هو .. و كيف هو ؟!… كما لم تتمكن عائلته من زيارته منذ تلك الأحداث !!.
حقاً ،، كيف أنت يا طارق ؟
كم أنا مشتاقٌ لك .. كم أشعر بوحشة و ظلام لبعدك ..
و كم أشعر أن الأيام .. و السلطات لدينا قاسية !
شوقٌ لك لا تصيغه الكلمات .. ردك الله إلينا بخير حال ، و فرج الله كربتك .. إنه وليّ ذلك !
حملة الحرية للمدون السوري طارق بياسي .. في الذكرى الثانية لاعتقاله !
إقرأ إن شئت :
– متابعات عقبة : سيكسر طارق بياسي كل الأغلال في ذكراه الثانية
و في مدونتي من يوم الاعتقال :
السجن ثلاث سنوات على المدون طارق بياسي.
حملة مساندة المدون طارق بياسي.
ستة اشهر على اعتقال المدون طارق بياسي.
الأمن يفتش منزل طارق و يصادر حاسوبه.
و لكن طارق لا بواكي له.