الحجاب وكر عقارب في رواية مريم الحكايا لـ علوية صبح

maryam-alhakayaهي بضع اقتباسات من رواية “مريم الحكايا” للروائية اللبنانية (المقلة من حسن الحظ) علويّة صبح ، قيل أنها أحدثت ضجة كبيرة لدى صدورها ، تثنّى لي قراءة مقتطفات وافية منها من خلال مبادرة “كتاب في جريدة” (*) التي تصدر في سوريا الأربعاء الأول من كل شهر كملحق مع جريدة تشرين.
لن تقرأ هنا تعريفاً بعلوية صبح ، كما لن تقرأ نقداً روائياً للرواية ، و لا حتى تصفحاً و استعراضاً للراوية بجملتها ، بل اقتباسات استوقفتني و أنا أقرأ الرواية .. استوقفني أن تصادر امرأة حق امرأة أخرى في اختيار عقيدتها و زيها و قرارها .. أن تدخل أنثى إلى عمق النفس البشرية لأنثى أخرى تزعم أنها تؤمها الروحي ثم تستنطقها و تشحنها عدوانياً باتجاه مضاد ..
أمور أخرى استوقفتني لن أتوقف عندها هنا ، كالفتاوى التي لم يسمع بها إلا الكتابة من قبيل :

كيف حالك يا طارق ؟

الحرية لطارق بياسي
نهاية العام الثاني من الأعوام الثلاث المحكوم على المدون السوري طارق بياسي قضائها في السجن بسبب تعليق متسرع أو ثرثرة هامشية منفردة .. أو حتى خطبة عصماء نشرها في موقع ما ..
لا يعرف أحد ما هو مصير طارق تماماً الآن .. لا نعرف في أي سجن يقضي فترة حكمه .. فمن بعد أحداث صيدنايا المأساوية حكي عن إخلاء السجن و نقل المساجين إلى أماكن أخرى (بضم الهمزة) بشكل مؤقت أو مستمر و لا خبر لأحد من أقرباءه في أي مكان هو .. و كيف هو ؟!… كما لم تتمكن عائلته من زيارته منذ تلك الأحداث !!.
حقاً ،، كيف أنت يا طارق ؟
كم أنا مشتاقٌ لك .. كم أشعر بوحشة و ظلام لبعدك ..
و كم أشعر أن الأيام .. و السلطات لدينا قاسية !
شوقٌ لك لا تصيغه الكلمات .. ردك الله إلينا بخير حال ، و فرج الله كربتك .. إنه وليّ ذلك !
حملة الحرية للمدون السوري طارق بياسي .. في الذكرى الثانية لاعتقاله !
إقرأ إن شئت :
– متابعات عقبة : سيكسر طارق بياسي كل الأغلال في ذكراه الثانية
و في مدونتي من يوم الاعتقال :
السجن ثلاث سنوات على المدون طارق بياسي.
حملة مساندة المدون طارق بياسي.
ستة اشهر على اعتقال المدون طارق بياسي.
الأمن يفتش منزل طارق و يصادر حاسوبه.
و لكن طارق لا بواكي له.

ستة أشهر من الحياة العسكرية

قد مرّ ذاك الغد .. و مرّ ما تلاه أياماً كثيرة .. مرّت ستة أشهر كاملة !
لا .. البتة .. لم تمرّ مرّ السحاب .. لم تمرّ كلمح البصر ..
لو كان الأمر بالنسبة لك كذلك ؛ فلم يكن كذلك بالنسبة إليّ .. و ربما صحّ أن يقال هنا “اللي عم ياكل عصي مو متل اللي عم يعدها” ..
ستة أشهر من تلقي العصيّ على اختلاف أشكال تلك العصيّ .. فحياة العسكريين مليئة بحَمَلَة العصيّ .. بل حتى الطبيعة كانت في كثير من الأحيان تسلط عصاها علينا بلا شفقة و لا رحمة !
ما أقسى الحياة بلا ألوان .. بلا انترنت .. بلا نشرة أخبار .. بلا وجه حَسَن ..كان افتقادنا لهذه الضرورات سياطاً موجعة و قاتلة ..
لن أقيّم هنا تجربة ستة أشهر من الحياة العسكرية التي عشتها .. فما زلت محقوناً بالغيظ المفرط منها و هو ما قد يعدلني عن التجرّد في الكتابة عنها .. كما أني ما زلت عسكرياً و يُحظّر عليّ إبداءُ رأي في الشأن العسكري.
أنا مشتاقٌ لكم .. في مدونتي .. و في مدوناتكم التي كنتُ أدمنها حتى أصبحت شيئاً من حياتي .. نَفَساً أتنشقه .. و حرمتني الحياة العسكرية منه خلال هذه الفترة .. أنا حقاً مشتاقٌ لكم .. و لو وسعني أن أردد أسمائكم أو عناوين مدوناتكم لما أغفلتُ منها واحدة ..
يفيضُ بريدي برسائل الكثير من الأحبة .. كثيرٌ منها يطلب مني إضافة مدونته في دليل المدونات المرفق مدونتي .. و يؤسفني أنّ وقتي هذه الفترة لا يسعفني لفعل ذلك .. على أن الشرف البالغ لي في أن أفعل .. و سأفعل .. فلتعذروا تأخري المفرط !
لم تنتهي حياتي العسكرية بعد .. قد مرّ الأمر .. هكذا يُقال .. و يقال بقي المرّ .. و أحزم أمتعتي الآن سأغادر بعد سويعات لتذوق هذا المرّ ..
أتمنى لكم الخير .. فتمنوه لي ..

فلنطالب بعزل الصهاينة ..

أن ترى ما يحدث في غزة :
أن تصيبكَ وحشية الصورة بالعجز ، و بشاعة المشهد بالخرس …
أن تجدب أفكارك و يجف قلمك و تخنق كلماتك و عبراتك ..
أن تتلاشى همومك و تذوب عذاباتك و أنتَ تبحث عن إجابة لسؤال يراودك : ماذا أستطيع أن أقدم لهم ؟ و كيف أستطيع مساعدتهم و نجدتهم ؟
و لن تعدم أن تسمع من متحدث هنا أو خطيب هناك يعدد عليك أن واجب الشعوب المسلمة .. واجبها الشرعي و الإنساني :
– أن نشارك في حملات جمع المال لغزة ، فهذه مشاركة في الجهاد و الدفاع و النصرة ، و لا تخلو مدينة أو منطقة من حملة من هذا النوع ، و إن خلت فهناك  طرق إلكترونية على الإنترنت أو شركات الجوال أو سواها .. الجهاد بالمال أمر لا بد منه لكل مسلم.
– الدعاء لهم بالنصر و الرحمة و الفرج .. في كل وقت لا سيما دبر الصلوات ..
– أن نشارك في كل مظاهرة تخرج في الشارع و في كل مسيرة و كل تضامن في مدننا أو المدن القريبة منّا.
– أن نشارك في حملات جمع التواقيع ، سواء كانت فعلية على الأرض أو إلكترونية كمشاركة أخرى بالتعبير عن شعور الغضب الذي يعترينا.
– أن نتنادى إلى كل ما من شأنه أن يسهم في رفع المعانات عنهم .. سواء كان فردياً كالدعاء و القنوت في الصلاة و الصيام بنية التفريج أو كان جماعياً كالمظاهرات و الحملات و الجهاد بالمال (و لا نقول تبرعات) ..
– على أهل مصر أن يجهزوا أحذية بُنيّة ليرجموا فيها فرعون مصر الجبان البائس .. هذا حقاً أقل الواجب على أهل مصر .. فما مازالت بالبال يا أهل مصر مسيراتكم و حشوداتكم أيام الانتخابات .. و مسيرات الخبز و الغلاء .. أفتهون عليكم الدماء المهراقة و الأرواح المقتولة ؟
– هناك توصية ذكرها أخي محمد بشير في تدوينته أرى من الضروري جداً على من لم يقرأها أن يسارع إلى الإطلاع عليها و الاستفادة مما تضمنته.
هذا واجبنا كشعوب .. الجهاد بالمال و بالتعبير عما يعتري كياناتها من غضب ، أما واجب أولياء الأمور من الحكام و السلاطين فهو عزل الصهاينة و التنادي الجاد لترك التعامل و التفاوض و الحديث و المقابلات معهم
عزله من خلال طرد سفراءه من مصر و الأردن و موريتانيا و تركيا و اقتلاع سفاراته كلياً إلى غير رجعة ، و كم أستسخف حجة أن هذه السفارات هي بوابة رحمة للشعب الفلسطيني باعتبارها باب لإيصال المساعدات و التواصل مع العدو للعمل على هدن و مفاوضات .. هذه أسخف حجة …
عزله من خلال اقتلاع المكاتب التجارية و قطع العلاقات الاقتصادية بشكل كامل كما في قطر و سواها نهائياً ، و إيقاف أي عمليات استيراد و تصدير و سحب أية منتجات و بضائع له من أسواقنا ..
عزله من خلال إيقاف أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة معهم كما في سوريا و تشكر و تركيا لأنها أعلنت إيقافها ..
عزله بتخوين أي مصافح لقادته ، و أي متعامل و متفاوض و متصل مع قاتل أهلنا و إخوتنا هو خائن و يجب أن يعامل على هذا الأساس و لو كان شيخ الأزهر !.
إنّ على قادة العرب و المسلمين أن يعملوا بشكل حاسم على عزل الصهاينة عزلاً كلياً جاداً .. أن تكون لديهم الشجاعة و القوة ليقدموا على هذه الخطوة .. أو لتكون لدى شعوبنا الشجاعة و القوة لفرض هذا القرار على حكامهم .. أو لعزل و تخوين القادة الغير قادرين على اتخاذ قرار كهذا ..
من البديهي أن الصهاينة يجدون في مصر و الأردن متفسحاً و مخرجاً من العزلة .. بل نافذة إلى العالم العربي .. و من البديهي أن مصر و الأردن بغنى كامل عن هذا الضيف السفاح و المجرم ..
و أخيراً .. إن واجب فرض العزلة على الصهاينة يجب أن يبدأه المفاوضون و أصحاب السلطة في فلسطين المحتلة .. عباس و شلته في السلطة الفلسطينية .. أعجب لهم كيف يتنفسون إلى الآن أمام ما يحدث في غزة !
يمكننا أن نتخيل حال الصهاينة و قد أصبحوا بلا أي صديق و لا مفاوض و لا حتى متحدث من العرب ..