من بيروت : تقبل الله طاعتكم !

السلام عليكم و رحمة الله ..
غدا تبدأ امتحاناتي في بيروت .. وصلتُ أمس ، الجو يشبه تماما جو مدينتي الساحلية .. يحتاج المرء “دوشا” كل ربع ساعة !!
تستمر امتحاناتي هنا حتى 15 أيلول سبتمبر ، ما يعني أني سأمضي عدة أيام من شهر رمضان المبارك في بيروت !
لستُ متحمساً جدا للفكرة .. لكن لا بأس تجربة أخرى ..
أحببتُ أن أذكر من يمر هنا بخير شهر شعبان الخير .. و الاستعداد لشهر رمضان المبارك بلّغنا الله جميعا إياه ..
تقبل الله طاعتكم و كل عام وأنتم بخير ..

مخاوزة دمشق !

تستضيف سوريا هذه الأيام نوعين من المشاهير :
نوع اكتملت فيه الفضائل ، فهو في باب الأدب بحر، و في العلوم نبراس ،و السمعة أطهر من ماء السماء !
و نوع تأبط القبائح ، و تسربل الرزائل ، فهو عديم الأدب ، عديم الحشمة ،رويبضة عديم القيم و المبادئ !
فأما النوع الأول ، فيمثل سماحة العالم الجليل ، و المفكر النحرير الدكتور زغلول النجار حفظه الله !
نعم ، هو اليوم يشرف دمشق، لكنك ستتفاجئ أنه لا توجد يافطة إعلانية واحدة تعلمك بوجوده ، أو تدعوك لحضور ندواته و محضراته ،و سبيلك الوحيد – لوحالفك الحظ – أن تعلم بذلك من خلال من تصحب من أهل العلم و طلبة الشريعة.
أما النوع الثاني فيتمثل بسلة النفايات الغنائية المعروفة؛ فتلك استقبلتها شوارع دمشق بسيل جارف من الإعلانات المرحبة ، و العديد من المهرجانات الباهظة التكاليف و المعقدة الإعداد !!.