في عيديها السادس : مدونات أحمد تهدي متابعيها كتاباً .. !

16 تعليق على ”في عيديها السادس : مدونات أحمد تهدي متابعيها كتاباً .. !

  1. وفقك الله أخي أحمد .. خطواتك وثابة يا صديقي .. سعدتُ بك جداً أخاً في تويتر والفيس وإن لم (نحكي) إلا أن القلوب متقاربة =)
    القالب جميل، تستاهل كل خير أيها الجميل.
    لديّ سؤال : هل هذا القالب متاح للمدونات المجانية (الوورد بريس) ؟
    ثم إنني أنتظرُ اهداءك الذي حتماً أظنه رائعاً.
    سلمت روحك الطيبة يا أحمد :)

  2. قصي ، أبو مجاهد : بارك الله بكما و أحسن إليكما ، و أشكرك هذا المرور الكريم.
    محمد آل فرعاني : أنا أسعد ، أحسن الله إليك.
    هذا القالب متاح مجاناً من قبل مصمميه ، لكن حسب علمي هو غير موجود في قائمة القوالب التي يقدمها موقع وورد بريس المجاني لاستضافة المدونات.
    أكتب لي عنوان كتاب ترغب باقتناءه ، و اكتب لي عنوانك ، و سيصلك الكتاب بإذن الله.
    يمكنك ارسال بيانات إلى بريدي الإلكتروني المذكور أعلاه.
    شكراً لكم جميعا.

  3. عقبال 60 سنة من التميز والنجاح
    انا منذ مدة طويله احلم بتبادل الكتب على الانترنت .يعني كل واحد يعرض الكتب اللي قرأها واي واحد يعجبه الكتاب ارسله له او اتبادل معه بكتاب ثاني ليس لندرة الكتب ولكن لنجعل لمتعة القراءة بعد اخر
    لكن بما انني انثى محدودة التحرك لم استطع تنفيذ هذه الفكرة :(

  4. ايوا هلأ فهمت قصة الكتب ………..اللي رايحة جايي …………
    فكرة رائعة ………أستاذ أحمد بحييك عن جد فكرة اكتر من رائعة وتحفيز عالقراءة ……….. ياترى بيطلعلي هدية أنا كمان ………؟وللالناس وناس ومو لكل الناس ؟؟؟؟؟؟؟جزيت خيرا ورفعت قدرا
    ربنا يحميك ويحمي مدونتك العتيدة

  5. بنان : أهلاً و مرحباً !
    أحبّ أن أهديكِ كتاباً ، أرسلي ببيانات الكتاب المطلوب ، و بياناتك البريدية إلى بريدي المذكور أعلاه.
    و في حال “خاوَزَت” مدونات أحمد في تقديم هدية، فالأولوية لمتابعيها الأوفياء لها بلا شك ، على أنه ليس من طبعها “المخاوزة” بحال.
    أشكركِ على الكلمات اللطيفة.

  6. لا استاذ أحمد حاشاك ……… لكني لست من متابعيك القدامى لسوء حظي والاولوية ليست لي وهذا أعترف به …لكني طبعاً أطمع بكتاب هدية .
    ولن أفوت هذه الفرصة .والبيانات سأرسلها كما طلبت . ولك كل التحايا

  7. غلا المدينة : بصحبتك إن شاء الله ، اشكرك !
    أدهم : سرتني زيارتك سيد أدهم ، أحسن الله إليك.
    بنان : أنتِ على الرحب دائماً، و أنا أنتظر بيانات كتابك.

  8. وصلتني هدية مدونات أحمد …
    وأناسعيدة للغاية بهذه المبادرة .
    حيث أنها تحث على القراءة وهي سنة حسنة .
    أتمنى أن تدرج في عالمنا العربي .
    .فالكتاب غذاء العقل وشفاء الأرواح .
    جزاك الله كل خير أستاذ أحمد وبارك فيك ورزقك أضعاف مادفعت .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *