ليشهدوا منافع لهم .. و لنشهد !

هاهم ضيوف الرحمن يستعدون بقلوب وجلة خاشعة للحظة الحاسمة و المصيرية في تاريخ وجودهم في هذه الدنيا المقيتة ، و غدا تحل عليهم رحمة الله بكل معاني هذه الكلمة الدافئة …
مغفرة الله و رضوانه ، و هل أجمل من أن يرضى الله عنا ؟!…
غدا تمحى الصفحات السود من يومياتهم … و تزداد صفحاتهم البيضاء إشراقا و نصاعةً …

و نحن …
نحن أيضا موعودون كما وعدوا …
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : “صيام يوم عرفه أحتسب على الله أنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده” رواه مسلم

فالحق يتجلى بلطفه و كرمه على كل خلقه …
يوم الجائزة يدعونا لنحصل عليها …
بكثرة الدعاء …
بالصدقة …
بصيام هذا اليوم … يوم عرفة …
وها أنا اذكر نفسي و اذكركم أحبتي بصيامه و كثرة و الإنابة فيه ..
لنحصد الجائزة ….
و لنشهد ..
كما يشهدون …
منافع لنا…

أضف تعليقاً