أفتقدكِ.

8 تعليقات على ”أفتقدكِ.

  1. أحمد : أنت أستاذ الأفكار صديقي ، أشكرك !
    أبو مروان : أفتقد ما تشير له الكسرة آخر الكلمة سيدي .. أول ما يخطر ببالك ، هذا هو ..
    أبو أحمد : أنار الله دربك ،، لا أذكر سواها !

  2. صراحة لا احد يفهمك سواي …
    انا واثقة انك تقصدني …
    يا اخي معك حق ..على كل شعور متبادل …
    اتمنى لك التوفيق…
    اختك التي تفتقدك…وتفتقد النصيحة.

  3. فجان شاي : يبدو أنك أنت من يفتقدني هذه المرة ;)
    بتول : ماذا لو أخبرتك أنّ المعنيّة بخطابي هنا ليست أنتِ ؟!.. على أن شوقي لك و لنور و للباقيات الصالحات أشد و أوثق .. ;)

  4. أي مراره توازي مفردتك العميقه .. مفردتك الأليمه !!

    لاشيء … سوى سراديب الضياع

    لاشيء … سوى طغيان الآه على مرمى فقدك ..

    أخشى ان يبقى ( إفتقادك ) مستـــــــــمر !!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *